«الثروة المعدنية» تطرح مزايدتين عالميتين للتنقيب عن الذهب والمعادن فى النصف الثانى من 2018

Print


«الثروة المعدنية» تطرح مزايدتين عالميتين للتنقيب عن الذهب والمعادن فى النصف الثانى من 2018
«الثروة المعدنية» تطرح مزايدتين عالميتين للتنقيب عن الذهب والمعادن فى النصف الثانى من 2018



تعتزم هيئة الثروة المعدنية التابعة لوزارة البترول طرح مزايدتين عالميتين للتنقيب عن الذهب والمعادن خلال النصف الثانى من العام الحالى، وفقا لمصدر مسئول بالهيئة.

وبحسب المصدر، الذى طلب عدم نشر اسمه، فإن الهيئة ستطرح مزايدة للبحث والتنقيب عن الذهب فى منطقة الصحراء الشرقية، وأخرى للتنقيب عن الخامات التعدينية، فى إطار تحقيق هدف الهيئة بزيادة مساهمة هذا النشاط فى الدخل القومى من خلال توفير الخامات المعدنية التى تحتاجها السوق المصرية، مشيرا إلى أن الهيئة تعكف حاليا على تحديد عدد المناطق التى تعتزم طرحها.

وكان طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدية، قال فى تصريحات سابقة إن وزارته بدأت وضع استراتيجية واضحة متكاملة لتطوير قطاع الثروة المعدنية لتسهم فى جذب الاستثمارات وزيادة عدد الاتفاقيات للبحث عن الثروات المعدنية وأهمها الذهب، بالإضافة إلى الخامات الأخرى التى تتوافر باحتياطيات كبيرة من خلال طرح مزايدات بصورة دورية كل عام.

وكانت الهيئة قد طرحت خلال العام الماضى، مزايدة عالمية للتنقيب عن الذهب فى 5 مناطق داخل الصحراء الشرقية، وهم مناطق أم الروس، وأم سمرة، وبوكارى، بالإضافة إلى منطقة أم عود وحنجلية، بالإضافة إلى موقع بمدينة دهب بمحافظة جنوب سيناء.

وتعمل فى مصر حاليا شركتان لإنتاج الذهب، هما سنتامين الاسترالية فى منجم السكرى، وشركة ماتزهولدنج القبرصية والتى تعمل فى منجم حمش.

وتحصل الهيئة على 51% من الأرباح بعد استرداد الشركة للتكاليف الاستثمارية، إلى جانب 3% من الإنتاج كإتاوة من مشروع حمش، أما فى مشروع السكرى فإن الحكومة تحصل على 55% من الأرباح و3% إتاوة.

ووفقا لاتفاقيات إنتاج الذهب، يتم تأسيس شركات مشتركة بين الهيئة العامة للثروة المعدنية والشركة الفائزة بحق امتياز الاستكشاف والإنتاج. وتم تأسيس شركة السكرى لمناجم الذهب فى عام 2005 وهى شركة مشتركة بين سنتامين الأسترالية والهيئة، وذلك بناء على اتفاقية بين الشركة والحكومة عام 1994.

كما تم تأسيس شركة حمش مصر لمناجم الذهب بين الهيئة وشركة ماتزهولدنج القبرصية عام 2002 بناء على اتفاقية بين الشركة والحكومة عام 1999.

وقد وقعت شركة انبى عقد تنفيذ المرحلة الأولى لمشروع استراتيجية تطوير قطاع التعدين مع شركة وود ماكنزى العالمية لشئون التعدين، حيث تقوم الأخيرة بدور استشارى عالمى متخصص فى إجراء دراسات تشخيصية للوضع الحالى لقطاع التعدين ووضع رؤية استراتيجية للعمل بقطاع التعدين، فى مهمة تنتهى بحلول أغسطس القادم، وتقوم شركة انبى بتقديم الدعم الفنى واللوجيستى والمراجعات اللازمة لإتمام التنفيذ.

وتتضمن المرحلة الثانية من المشروع عدة مشروعات تنفيذية بناء على نتائج وتوصيات المرحلة الأولى ومن المستهدف الانتهاء منها أواخر العام المقبل.


#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي