أكثر من 500 شخصية عامة ورؤساء شركات يشاركون في الملتقى الدولي السنوي الرابع والعشرين للأسمدة:وأبو المعاطي يدعوهم لزيارة معالم مصر.

Print


أكثر من 500 شخصية عامة ورؤساء شركات يشاركون في الملتقى الدولي السنوي الرابع والعشرين للأسمدة:وأبو المعاطي يدعوهم لزيارة معالم مصر.
أكثر من 500 شخصية عامة ورؤساء شركات يشاركون في الملتقى الدولي السنوي الرابع والعشرين للأسمدة:وأبو المعاطي يدعوهم لزيارة معالم مصر.



عثمان علام:

استضافت القاهرة اليوم الثلاثاء، الملتقى الدولي الرابع والعشرون للأسمدة الذي عقده الاتحاد العربي للأسمدة برعاية أعضاء الاتحاد، تحت شعار” الكفاح من اجل زراعة مستدامة وحماية البيئة”، بحضور مايزيد على الــ500 شخصية هامة من رؤساء شركات الأسمدة العربية والدولية ورؤساء المنظمات والهيئات الدولية ذات العلاقة وعدد كبير من كبار الخبراء بالإضافة إلى التنفيذيين والمدراء الذين يمثلون ما يزيد عن 133 شركة وهيئة من أكثر من 33 دولة من أنحاء العالم، وبحضور عدد من الوزراء منهم وزير قطاع الأعمال العام والمهندس اسامه كمال وزير البترول الأسبق، وبحضور ومشاركة خالد الغزالي رئيس شركة فوسفات مصر.

قطاع الأسمدة العربية استطاع أن يرسخ مكانته في السوق العالمية نتيجة لوفرة المواد الخام.

وقال الكيميائي سعد أبو المعاطي رئيس الاتحاد العربي للأسمدة ورئيس شركة أبو قير للأسمدة إن هذا الملتقى يلقى منذ انطلاقه في عام 1995 كل الدعم من الحكومة المصرية، وكذلك الشركات العاملة في صناعة الأسمدة مما جعله موعدا عالميا ثابتا على أجندة جميع العاملين والمهتمين بصناعة الأسمدة.


واكد أبو المعاطي إن قطاع الأسمدة العربية استطاع أن يرسخ مكانته في السوق العالمية نتيجة لوفرة المواد الخام، بما في ذلك الغاز الطبيعي وصخر الفوسفات والبوتاس، مشيراً إلى أن صناعة الأسمدة تمثل عوائدها أهمية كبيرة في اقتصاديات البلدان العربية المنتجة والمصدرة للأسمدة وخاماتها حيث تساهم عائداتها في دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول المنتجة.
وتتلخص المحاور الرئيسية للملتقى في مناقشة العديد من النقاط، كاسياسات الأسمدة في المنطقة العربية والعوامل التي تؤثر على الصناعة، والقاء نظرة عامة على أسواق العرض والطلب العالمية
والتوقعات العالمية للنفط والغاز والآثار المترتبة على أسواق الأسمدة ، واستخدام الأسمدة في أفريقيا والتنمية المستدامة لصناعة الأسمدة، والعمل من أجل تحقيق الأمن الغذائي العالمي وحماية البيئة وحل التحديات الاقتصادية، والتأمين في صناعة الأسمدة، وتحديثات على سوق شحن البضائع الجافة.

حقل ظُهر سيحول مصر لمركز أقليمي للطاقة في العالم.


واستهل الكيميائي سعد ابو المعاطي رئيس شركة أبو قير للأسمدة ورئيس الإتحاد العربي للأسمدة كلمته بالمباركة للرئيس والشعب المصري بمناسبة إفتتاح حقل ُظهر لإنتاج الغاز والذي سيحول مصر إلي مركز أقليمي للطاقة كما سيدعم صناعة الأسمدة بإحتياجاتها من الغاز الطبيعي.

وقال أن هذ الحقل يعتبر حقل الأرقام القياسية من ناحية الكميات المقدرة ووقت التنفيذ.

 وقال ابو المعاطي أنه مما لا شك فيه أن الزراعة المستدامة وحماية البيئة هما محورا هذا الملتقى والمنعقد اليوم تحت شعار:
الكفاح من أجل زراعة مستدامة وحماية البيئة، والذي يعتبر إجتماعنا اليوم هو من المؤكد فرصة عظيمة لتبادل الخبرات و الممارسات والابتكارات لتطوير خِبراتنا الفردية والجماعية عبر تواصلنا معاً، سعياً لتحقيق التنمية المستدامة والإستغلال الأمثل للموارد مع ربط التكنولوجيا الحديثة بما يخدم أهداف المجتمع لتحقيق حياة أفضل للسكان.
ولعلنا ندرك جميعا أن صناعة الأسمدة بلاشك من أهم الصناعات في وطننا العربي حيث تساهم في زيادة إنتاجية المحاصيل الزراعية بكافة أنواعها ..

 حجم الإنتاج العالمي للأسمدة لعام 2017 يقدر بنحو 255 مليون طن عنصر غذائي.

واكد ابو المعاطي على اننا في أمس الحاجة إلي تطبيق سياسة الإستدامة في ظل التحديات التي تشهدها صناعة الأسمدة في الوقت الحالي، من حيث التنافسية وزيادة المعروض منها ..

وهذا يحتم على صناع الأسمدة إتخاذ كافة التدابير اللازمة للتغلب على هذه التحديات التي تواجه صناعة الأسمدة.
فعلى الصعيد العالمي يقدر حجم الإنتاج العالمي للأسمدة لعام 2017 بنحو 255 مليون طن عنصر غذائي.. ومن المتوقع أن ينمو هذا الرقم بواقع 6% ليصل لنحو 270 مليون طن عنصر غذائي بحلول عام 2020.
في حين أن الطلب العالمي على الأسمدة قد بلغ نحو 236 مليون طن عنصر غذائي خلال عام 2017 محققاً فائض يقدر بحوالي 19 مليون طن عنصر غذائي ..ومن المتوقع أن يصل الطلب العالمي على الأسمدة بحلول عام 2020 إلي 247 مليون طن عنصر غذائي أي بمعدل نمو يقدر بحوالي  4.6 % محققاً فائض في ميزان العرض والطلب العالمي يصل إلي 23,6 مليون طن عنصر غذائي .
 
وعن صناعة الأمونيا قال: تمثل حصة الدول العربية المنتجة بنحو 11% من إجمالي الانتاج العالمى للأمونيا و  21 % من سوق التجارة العالمية، ويبلغ إنتاج الأمونيا في مصر بنحو 24% من إجمالي إنتاج المنطقة العربية تليها السعودية 22% ثم قطــر 18% و الجزائر 13% وسلطنة  ُعمان 10 % والإمـــارات 5% والكويـــت 3% والبحرين 2%.
 
أما بالنسبه لسماد اليوريا، فتمثل حصة الدول العربية المنتجة بنحو 15% من إجمالي الانتاج العالمى لليوريا و 43% من سوق التجارة العالمية .
ويبلغ إنتاج اليوريا فى جمهورية مصر العربية بنحو 23% من إجمالي إنتاج المنطقة العربية تليها قطر 22% ثم السعودية  18% وسلطنة  ُعمان 13% و الجزائر 9% والإمارات 7% والكويت 4% والبحرين 3%.
 
أما بالنسبه لنترات النشادر :
فتمثل حصة الدول العربية المنتجة بنحو 4% من الانتاج العالمى لنترات النشادر .
ويتركز إنتاج نترات النشادر فى مصر بنحو 79% من إجمالي إنتاج المنطقة العربية تليها تونس 13% ثم الجزائر  8% .
 
أما بالنسبه لصخر الفوسفات :
فتمثل حصة الدول العربية المنتجة بنحو 25% من إجمالي الانتاج العالمى لصخر الفوسفات و 61% من سوق التجارة العالمية، ويتركز إنتاج صخر الفوسفات فى المغرب بنسبه 55% من إجمالى انتاج المنطقة العربية تليها الاردن 16% ثم مصر والسعودية 9% ثم تونس 8% و الجزائر 2%.
 
أما بالنسبه لحامض الفوسفوريك :
فتمثل حصة الدول العربية المنتجة بنحو 18% من الانتاج العالمى لحامض الفوسفوريك و تستحوذ الدول العربيه على أكثر من ثلثي سوق التجارة العالمية لحامض الفوسفوريك.
و يتركز انتاج حامض الفوسفوريك فى المغرب بنحو 63% يليها السعودية 16% ثم تونس 11% ثم الاردن 10% .
أما بالنسبه لسوبر الفوسفات الثلاثى :
فتساهم المغرب بنحو 60% من الانتاج العربى للسوبر الفوسفات الثلاثى تليها تونس 22% ثم لبنان 13% ثم مصر 3% ، الجزائر 1% .
 
أما بالنسبه للبوتاس :
فتمثل حصة الدول العربية المنتجة بنحو 6% من الانتاج العالمى للبوتاس (ويتركز في الأردن فقط) و تسهم المنطقة العربية بنحو 7% من الصادرات العالمية .
 
أما بالنسبه للكبريت :
فتساهم الامارات بنسبه 46% من الانتاج العربي للكبريت يليها السعودية 34% ثم الكويت و قطر 9% ثم مصر 1% و البحرين 1% .

  رئيس أبو قير: صناعة الأسمدة تعتمد على تعظيم القيمة المضافة من الغاز والثروات الطبيعية.

 واكد ابو المعاطي على أن صناعة الأسمدة تمثل مدخلاً رئيسياً لقطاع الزراعة لا غنى عنه لتحقيق التنمية الزراعية المستدامة وللقضاء على الفجوة الغذائية وتحقيق الأمن الغذائي.
ولقد بُذِلت خلال العقود الماضية جهودًا كبيرةً من أجل تحسين إنتاجية الأراضي وتزويد المزارعين بالأسمدة المناسبة وتشجيعهم لتبني التكنولوجيات الحديثة من أجل زيادة فعالية إستخدامها.
ولكنه مع ذلك فنحن نحتاج بكل تأكيد إلى الكثير و الكثير من الأفكار الجديدة التي قد تتجه بنا سريعاً نحو مستقبل أفضل ، ولن يتحقق ذلك بدون إشراك جميع المعنيين بالأمر بما في ذلك المزارعين والمنظمات العالمية والشركات المتخصصة في التكنولوجيا الحديثة بدون أن ننسى مؤسسات البحث العلمي.
 
وتتركز الجهود حالياً نحو الطُرق المختلفة التي تؤدى إلى زيادة إنتاج المحاصيل، ومن ضمن العوامل العديدة لتحقيق هذا الهدف هو التسميد المتوازن للمحاصيل المختلفة دون إغفال العناصر الغذائية الرئيسية أو العناصر الثانوية معاً، حيث سيصل تعداد سكان العالم لنحو 8 مليار نسمة بحلول عام 2020 ونحو 9 مليار نسمة عام 2050 وهذا يضاعف استهلاك الغذاء مع ثبات الرقعة الزراعية ، مما يحتم على منتجى الاسمدة تطوير منتجاتهم ، حيث يساهم إستخدام الاسمدة فى ارتفاع كمية إنتاجية المحاصيل الزراعية بنحو من 30 % الى 50% .
وأوضح سعد ابو المعاطي إن سياسةَ صناعة الأسمدة في جمهورية مصر العربية تعتمد بالأساس على تعظيم القيمة المضافة والمردود الإقتصادي للخامات الأساسية: (الغاز الطبيعي و الفوسفات) وفق الإحتياجات المتاحة والخبرات المتراكمة والعمالة المدربة واستمرار التواجد بالأسواق العالمية وفق خطط تصديرية واضحة للمساهمة في حركة تجارة الأسمدة...فقد حققت صناعة الأسمدة النيتروجينية في جمهورية مصر العربية طفرة نوعية في مجال زيادة الكميات وأيضاً في تنوع المنتجات، حيث يوجد عدد (8) شركات منتجة للأسمدة النيتروجينية وبلغ إجمالي إنتاج جمهورية مصر العربية من الأسمدة الآزوتية وخاماتها ما يقرب من 21 مليون طن (بنسبة آزوت 15.5%)، يتم استهلاك نحو 9.5 مليون طن سنويا محلياً (آزوت 15.5%) والباقي خُصص للتصدير الخارجي ويحقق عوائد دولارية متميزة، و بلغ عدد الدول التى يتم التصدير لها نحو 20 دولة عربية و أوروبية و أمريكية و غيرها.

هذا والجدير بالذكر أن من أهم المشروعات لإنتاج الأسمدة الآزوتية خلال الفترة الحالية و المستقبلية هي:
(1) مشروع شركة كيما (أسوان)
- وهو مشروع إنتاج الأمونيا واليوريا بطاقة إجمالية 396 الف طن/ سنة لوحدة الأمونيا، وبطاقة اجمالية 530 الف طن/ سنة لوحدة اليوريا، وبطاقة اجمالية 240 الف طن/ سنة لوحدة نترات النشادر، وبلغت نسبة التنفيذ نحو 80% وبتكلفة إستثمارية تقدر بنحو 11 مليار جنية ومتوقع التشغيل نهاية عام 2018.
(2) مشروع شركة الدلتا للأسمدة
وهو مشروع إنتاج الأمونيا واليوريا بطاقة إجمالية 396 الف طن/ سنة لوحدة الأمونيا وبطاقة إجمالية 650 الف طن/ سنة لوحدة اليوريا وهو قيد الدراسة و التمويل.
 
(3) مشروعات شركة أبوقير للأسمدة والجاري تنفيذها.
مشروع لانتاج نترات الامونيوم بطاقة إنتاجية 200 الف طن سنويا ومصنع بطاقة إنتاجية 330 الف طن سنويا لانتاج كالسيوم أمونيوم نيتريت (CAN) أوجميع انواع الأسمدة المركبة بالإضافة إلي DAP أو MAP وفقاً لإحتياج الأسواق، وتقدر التكلفة الإستثمارية لهذه المشروعات بنحو 5 مليار جنية ومتوقع التشغيل في عام 2021.
(4) مشروعات شركة موبكو :
والتي أدخلت حيز الإنتاج خلال عام 2016 بطاقة إجمالية تقدر بنحو 1.3 مليون طن سنويا من سماد اليوريا (46.5%) علاوة على المصنع الحالي لتبلغ الطاقة الإنتاجية الحالية نحو 2 مليون طن سنويا من سماد اليوريا المحببة.
 
أما في مجال صناعة الأسمدة الفوسفاتية :
فهناك نقلة نوعية في هذا المجال حيث يوجد عدد (6) شركات تعمل في هذا المجال ويتم تنفيذ العديد من المشروعات ، أهمها:
(أ) مشروع شركة النصر للكيماويات الوسيطة (مجمع العين السخنة) : ويتكون من :-
عدد (2) مصنع لإنتاج حامض الكبريتيك المركز بطاقة اجمالية  3800 طن / يوم
وعدد (2) مصنع لإنتاج حامض الفوسفوريك التجارى بطاقة اجمالية  2400 طن / يوم
وعدد (2) مصنع لإنتاج حامض الفوسفوريك النقى بطاقة 300 طن / يوم
ووحدة معالجة حامض الفلوروسيليسك بطاقة 600 طن / يوم
ومصنع لإنتاج سماد داب / ماب بلوري بطاقة 300 طن / يوم
ومصنع لإنتاج سماد الداب المحبب بطاقة 1200 طن / يوم
ومصنع لإنتاج سماد ثلاثي سوبر فوسفات المحبب بطاقة 750 طن / يوم
ووتقدر التكلفة الإستثمارية في حدود المليار دولار و متوقع التشغيل منتصف عام 2018.
 
(ب) مشروع شركة الوادي للصناعات الفوسفاتية والأسمدة (أبو طرطور/ الوادي الجديد):
ويساهم في هذا المشروع كل من:
1- شركة فوسفات مصر . 2- شركة أبوقير للأسمدة والصناعات الكيماوية .                 
3- بنك الإستثمار القومى 4- شركة الأهلى كابيتال القابضة .    
5- شركة إنبى6- شركة غاز الشرق .
7- شركة بتروجت 8- الهيئة المصرية العامة للثروة المعدنية .
ويعتمد على صخر الفوسفات بطاقة إجمالية قدرها 2.4 مليون طن / سنة.
وينتج حامض فوسفوريك بعد عمليات التنقية والتركيز بطاقة إنتاجية قدرها 500 الف طن/ سنة كمرحلة أولى وسيتم في المرحلة الثانية إنتاج كافة أنواع الأسمدة الفوسفاتية والمركبة.
وتقدر التكلفة الإستثمارية في حدود 800 مليون دولار ومتوقع الإنتهاء والتشغيل في عام 2021 .
 
وهناك مشروعات أخرى سيتم الإعلان عنها فور التأكد من جدواها الفنية والإقتصادية والتسويقية.
 
واكد ابو المعاطي لقد شرفت برئاسة مجلس إدارة الإتحاد العربي للأسمدة خلال الفترة الماضية وعملت أنا وزملائي أعضاء الإتحاد بكل حرفية ومهنية للمحافظة على إتحادكم هذا وتطويره وإعداد الخطط والإستراتيجيات .
 وكان من أهم الإنجازات خلال الفترة:
تطوير المقر الإداري لمبنى الإتحاد العربى للأسمدة  بمدينة نصر بالقاهرة وتجهيزه بأحدث التكنولوجيا من خلال تطوير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات بالكامل .
والعمل على تطوير موقع الاتحاد الإلكتروني ووضع نظم عصرية تتماشى مع التكنولوجيات الحديثة
وعقد عدد من المؤتمرات وورش العمل ومجموعات العمل .
والتحضير والتنظيم لتسيير عدد من القوافل الزراعية بالتعاون مع الشركات الأعضاء وتم بالفعل تنفيذ قافلة زراعية إلي المملكة العربية السعودية وأخرى بالجمهورية العربية السودانية وجاري الترتيب لتسيير قوافل زراعية بالجمهورية الاسلامية الموريتانية وسلطنة عمان والجمهورية التونسية.
هذا بالإضافة إلى إصدار عدد من الكتيبات والمطبوعات لخدمة صناعة الأسمدة، وما كان هذا الإنجاز ليتحقق لولا توفيق من الله تعالى ثم تضافر جهود أشقائي سعادة أعضاء مجلس الإدارة الأجلاء وأخواني العاملين بالأمانة العامة..فلهم مني خالص الشكر والتقدير
 
ووجه ابو المعاطي ضيوف المؤتمر والمشاركين فيه الى زيارة معالم القاهرة:
كأهرامات الجيزة وأبو الهول والمتحف المصري وبرج القاهرة وقلعة صلاح الدين الأيوبي وجامع الأزهر ومسجد الحسين وخان الخليلي وشارع المعز.







#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي