إدارة المخاطر ..ترف فكري أم ضرورة حتمية

Print


إدارة المخاطر ..ترف فكري أم ضرورة حتمية
اسامة عباس



كيميائي- اسامه عباس مدني:


في رصدنا السابق لتقرير المنظمة الدولية لمنتجي البترول والغاز عن مؤشرات أداء السلامة -2017 – المنشور بالمستقبل البترولي بتاريخ 31-10-2018 - نجد أن التقرير عرض على رأس المسببات الجذرية للحوادث التي نجم عنها وفيات علي مدار الثمان سنوات الأخيرة القصور في برامج تحديد وتحليل وتقييم المخاطر .. وذلك علي الرغم من أن التقرير يمثل احصاء إجمالي لتقارير أغلب كبريات الهيئات العالمية العاملة في مجال انتاج البترول والغاز والتي لها الريادة في ابتكار وتطبيق النظم المختلفة لادارة المخاطر .. ليدق جرس الانذار لضرورة تسليط المزيد من الضوء علي أهمية تقييم وادارة المخاطر لمنع الحوادث والخسائر والتأكد فاعلية برامجها والعمل علي الارتقاء بمستوياتها للتأكد من أداءها الدور المرجو منها.


وقد أصبح لزاما علينا المزيد من الجدية في معالجة أهم معوقات تطبيق نظام إدارة المخاطر ونظم إدارة السلامة بشكل عام المتمثل في ضعف الإيمان بأهمية تلك النظم وهو أمر توضحه أغلب المراجع العلمية المتخصصة عندما تناقش معوقات التطبيق في الدول بكافة مستوياتها بما في ذلك الدول الأكثر تقدما.


إدارة المخاطر حلقة أساسية من حلقات العمل المؤسسي وجزء أساسي من منظومة الادارة المتكاملة للنشاط، وهي أسلوب عمل منهجي لدراسة تفصيلية متأنية موثقة لما تقوم به المؤسسة من أعمال ومهام ومشروعات لندرس كل خطوة وكل مرحلة علي النحو التالي:

-حجم التهديدات التي تواجه التنفيذ سواء كانت تهديدات لسلامة الأفراد أو الاستثمارات أو البيئة والمجتمع 

-إحتمالية وقوعها – طبقا لتكراريتها بالسجلات التاريخية أو تجارب التشغيل الاختبارية التي نفذها المُصنِع أو مبتكر التكنولوجيا. 

-تقدير لحجم الخسائر المتوقعة 

-تصور لسيناريوهات التبعات التي قد تنجم عنها 

لنصل في النهاية لقيم رياضية محسوبة لحجم المخاطرة وأسلوب تصاعد تبعاتها بشكل يمَكِن من تنصيفها طبقا لتدرج خطورتها في ضوء السياسة الموضوعة لفلسفة قبول المخاطر بالتالي:

-مقبولة

-مقبولة بتحفظات وتوصيات واجبة التطبيق

-غير المقبولة كليا وتستوجب البحث عن بدائل أخري للتنفيذ. 

وتمثل هذه الدراسات بعد ذلك سجل ومرجع للقائمين على العمل في المراحل المستقبلية والأجيال اللاحقة لضمان استمرارية النشاط .. كما تمثل مدخل أساسي من مدخلات الدراسات اللاحقة التي تقوم بها المؤسسة سواء لتقييم المخاطر أو تحليل أسباب أي حوادث أو خسائر قد تقع – لاقدر الله – لاستخلاص الدروس المستفادة وتوظيفها كحلقة من حلقات التطوير المستمر. 


وتَعتَبِر أغلب نظم الادارة عمليات تحديد وتقييم وتحليل المخاطر وفاعليتها أهم مؤشرات الأداء التي يجب قياسها دوريا . . والتي بوجودها وتطبيقها علي النحو المطلوب تمثل أقوى دليل علي وفاء ادارة المؤسسة بإلتزاماتها وتعهداتها بالجدية المطلوبة في مواجهة التحديات علي مختلف مستوياتها. 


لذلك يخطأ البعض عندما يتوهم أو يتصور أن هذه التقنيات مجرد ترف فكري أو تقليد أعمى للمؤسسات العالمية ولكن بالفعل هي أساليب ثبت جدواها وفاعليتها لإدارة الأعمال والتخطيط لها وتقييم الأنشطة القائمة وتطويرها.


#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي