التجربة "الأموكية" والشركات البترولية المطروحة بالبورصة

Print


التجربة "الأموكية" والشركات البترولية المطروحة بالبورصة
د.أحمد هندي



د أحمد هندي:

يشهد قطاع البترول حاليا تجربة ناجحة هى تجربة شركة الإسكندرية للزيوت المعدنية أموك ، باعتبارها باكورة الطرح بالبورصة، و التى اقتربت إلى حد كبير من التطبيق النموذجى لبرنامج الإستثمارات الرأسمالية بالبورصة .

وتعد التجربة العملية للشركة بالبورصة المصرية خلال العامين الماضيين نموذجا ناجحا لشركات البترول المطروحة بالبورصة وفقا للبرنامج الحكومي طرح إحدى عشر شركة وهم الهندسية للصناعات البترولية والكيماوية ( أنبى ) ، الحفر المصرية ، الشرق الأوسط لتكرير البترول ( ميدور ) ، أسيوط لتكرير البترول ، الإسكندرية للزيوت المعدنية ( اموك ) ، و التى ستطرح حصة إضافية جديدة فى برنامج الطرح ٢٠% ، بعد نجاحها فى طرح ٢٠% .

ومعهم ست شركات بقطاع البتروكيماويات، سيدى كرير للبتروكيماويات ، المصرية لإنتاج الايثيلين ومشتقاته ( ايثدكو ) ، ابوقير للأسمدة ، الوادى للصناعات الفوسفاتية والأسمدة ، المصرية ميثالكس لإنتاج الميثانول ( ايميثالكس ) ، المصرية لإنتاج الألكيل بنزين ( إيلاب ) . 

فقد أظهرت الأرقام الصعود القياسى والمتوالى لشركة اموك ، فقد ارتفعت أرباحها خلال الخمس سنوات الماضية بشكل لافت للنظر ، ٩٩ مليون جنيه فى عام ٢٠١٣ ، ٥١٧ مليون جنيه عام ٢٠١٤ ، ٣٤٠ مليون جنيه عام ٢٠١٥ ، ١.١ مليار جنيه عام ٢٠١٦ ،  ١.٤٨ مليار جنيه عام ٢٠١٧ !!! 

وهو مايصب فى مصلحة الجميع وزارة البترول ، وزارة المالية ، الهيئة العامة للبترول ، المساهمين بالشركة ، وحملة الأسهم ، والعاملين بالشركة ، كانت قيمتها السوقية ٢ مليار جنيه عام ٢٠١٦ ، وصلت إلى ١٥ مليار جنيه نهاية شهر يونيو الماضي كما جاء على لسان الكيميائى /عمرو مصطفى رئيس مجلس إدارة الشركة ..والذى يعد نموذجا وطنيا أثبت من خلال تجربته بالبورصة عشقه وحبه لقطاع البترول ، فقد أثبت بالتجربة العملية ان قطاع البترول من أهم القطاعات التى يفضلها مستثمرى سوق الأوراق المالية ، لأنها تتميز بالتصاعد المستمر وارتفاع الأرباح التى تتضاعف تلقائيا مع ارتفاع أسعار النفط فى الأسواق العالمية ، بالإضافة إلى انخفاض نسبة المخاطرة التى يتعرض لها سوق الأوراق المالية فى القطاعات الأخرى .

فقد صرح رئيس مجلس إدارة شركة اموك خلال الجمعية العمومية للشركة أنها حققت أرباحا بقيمة ١.٤٨ مليار جنيه خلال العام المالى ٢٠١٧/ ٢٠١٨ ، مقابل ١.١ مليار عن العام المالى ٢٠١٦/٢٠١٧ ، بزيادة نسبتها ٣٥ % ، فى ظل منظومة الطرح بالبورصة بنسبة ٢٠% . 


ويمتلك الكيميائى عمرو مصطفى الخبرة العملية فى مجال استثمارات صناعة البترول و التى تجعل منه ثروة بشرية وطنية فى مجال استثمارات البورصة المصرية ، وبالتالى يجب الاستفادة من تجربته وخبرته العملية وتعميمها على الشركات العشرة الأخرى . 

ويجب الاستفادة من تجربته وخبرته العملية بتشكيل لجنة أو مجلس برئاسته وعضوية رؤساء مجالس الإدارات المطروحة بالبورصة لينقل لهم تجربته وخبرته ليكون لدينا متخصصة فى مجال استثمارات البورصة البترولية ، فقد تجاوزت ارباح الشركة حد المليار جنيه وهو ما نتمناه لأى شركة تدخل عالم البورصة . 

علينا أن نتخيل أن أرباح أى شركة فى برنامج الطرح تتجاوز مليار جنيه وتتجاوز قيمها السوقية ثمانية أضعاف قيمتها خلال عامين ، وهو ما يعنى أن حجم التعاملات المالية سيتغير بشكل كبير ، وتصبح شركات البترول المطروحة بالبورصة قادرة على قيادة سوق الأوراق المالية بالبورصة .. 

خالص التقدير والاحترام والاعتزاز للكيميائى عمرو مصطفى رائد البورصة البترولية على مجهوداته وإنجازاته التى يستحق عليها علاوة جدارة عن جدارة واستحقاق ، أول شركة بقطاع البترول تتجاوز أرباحها المليار ، لكل مجتهد نصيب !!!!


#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي