الفلوس بالوزن في فنزويلا بعد إنهيار أسعار النفط.

Print


الفلوس بالوزن في فنزويلا بعد إنهيار أسعار النفط.
الفلوس بالوزن في فنزويلا بعد إنهيار أسعار النفط.



سماح صبري:

وصل معدل التضخم في فنزويلا نهاية عام ٢٠١٦ إلى ٧٢٠%، حيث أصبح سعر البوليفار الفنزويلي نحو ٥ سنتات (٠٥. دولار أمريكي) في السوق السوداء، وأصبح المواطنون يحملون كميات ضخمة من الأموال في حقائب اليد أو على الظهر لوزنها عند البائع مقابل شراء مستلزماتهم. وذكرت صحيفة الإندبندنت أن شراء كيلو جبن يحتاج إلى وزن نقود مساوى لوزن الجبن على الميزان. 

ويشكل النفط نحو ٩٥% من الصادرات الفنزويلية وربع اقتصاد البلاد مع الإيرادات المرتبطة به، ويُعرف بين الخبراء هذا النوع من الاقتصاد المعتمد بشكل مفرط على تصدير مادة واحدة باسم "المرض الهولندي".

وتعود الأزمة الى عام ٢٠١٤ حيث أدى انهيار الأسعار العالمية للنفط إلى تدهور الاقتصاد الفنزويلي والعملة المحلية (بوليفار)، ورداً على ذلك قام الرئيس نيكولاس مادورو بتحديد أسعار الصرف الرسمي وأمر البنوك بطباعة المزيد من النقود والتي تراجعت قيمتها في نهاية المطاف بشدة ونشطت السوق السوداء للعملة، بينما ارتفعت أسعار البضائع بجنون مما أدي لانتشار الفوضى واختفاء أسعار السلع من السوق.




#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي