المحكمة تلغي قرار"حتحوت" بإيقاف أيمن الشريعي عن العمل في إنبي

Print


المحكمة تلغي قرار"حتحوت" بإيقاف أيمن الشريعي عن العمل في إنبي
المحكمة تلغي قرار"حتحوت" بإيقاف أيمن الشريعي عن العمل في إنبي



قضت الدائرة "١٣" بالمحكمة الكلية عمال بالقاهرة الجديدة برفض الدعوى المقامة من محمد حتحوت رئيس شركة إنبي بوقف أيمن الشريعي رئيس اللجنة النقابية بالشركة عن العمل.

وجاء منطوق الحكم "حكمت المحكمة ، برفض الدعوي وعودة المدعي عليه لعمله مع الزام المدعي بالمصاريف شاملة مبلغ خمسة وسبعون جنيه مقابل اتعاب المحاماة" 

وكان محمد حتحوت قد اصدر في شهر مارس الماضي قراراً ادارياً بوقف ايمن الشريعي رئيس النقابة عن العمل لحين الفصل في الدعوى التي اقامها محمد حتحوت ضد الشريعي، مدعياً فيها تهمة السب والقذف والبلاغ الكاذب في واقعة ابلاغ الشريعي عن سرقة مكتبه في مبنى السفارات والذي حصل على حكم نهائي بالبراءة من ادعاءات محمد حتحوت وإلزامه بالمصاريف وأتعاب المحاماه 

وهو ما ترتب عليه رفض المحكمة العمالية قرار حتحوت بإيقاف الشريعي عن العمل وإلغاؤه .

وتعد هذه هي القضية الخامسة من اجمالي عشر قضايا بين الشريعي وحتحوت بصفته وشخصه والتي ينتصر فيها القضاء للشريعي دائماً مع الزام حتحوت والادارة القانونية والشئون الإدارية برئاسة كلاً من عصام نجم وصلاح السعيد بالمصاريف واتعاب المحاماة لعدم التزامهم بلوائح شركة انبي وقانون العمل وقوانين المنظمات النقابية، فقط تلبيةً لرغبة الإدارة في خلافهها الشخصي مع الشريعي وإختفاء كل معايير العمل المؤسسي في هذا الكيان العظيم المُقْدم على خوض تجربة جديدة وهي تداول جزء من اسهم الشركة في البورصة المصرية والذي لا يُعير له حتحوت اَي اهتمام، فلا يفصله عن المعاش واستلام مكافأة نهاية الخدمة ومكافأة الصندوق وكل المميزات التي تمنحها شركة انبي لرئيس مجلس ادارتها لبلوغ سن التقاعد الا شهور قليلة مثله مثل ما فعل من سبقه وسار على دربه امام السعيد.


وتظل انبي هي من تدفع ثمن سوء الادارة وتصفية الحسابات وفقاً لأهواء ومصالح الادارة ولا عزاء للوائح قطاع البترول الذي لم يشهد مثل هذه الانحرافات من قبل.

وحسب وصف مراقبين في قطاع البترول، فقد اختفت من إدارة إنبي خلال الاعوام الثلاثة الماضية كل الأُطر القانونية والمعايير اللائحية لتصبح حبيسة الأدراج  على مرئى ومسمع الجميع، تحت شعار "اللي يُعوزه حتحوت وقبله إمان يحرم على الشريعي".





#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي