بالمستندات...مسئولة الإدارية السابقة ب"إنبي" تؤكد رفض لجنة شئون العاملين تنزيل درجات العاملين بالشركة وحتحوت يسير على نهج إمام.

Print


بالمستندات...مسئولة الإدارية السابقة ب"إنبي" تؤكد رفض لجنة شئون العاملين تنزيل درجات العاملين بالشركة وحتحوت يسير على نهج إمام.
بالمستندات...مسئولة الإدارية السابقة ب"إنبي" تؤكد رفض لجنة شئون العاملين تنزيل درجات العاملين بالشركة وحتحوت يسير على نهج إمام.



حصلت المستقبل البترولي على مراسلة كتابية من هدى خاطر مساعد رئيس شركة إنبي للشئون الإدارية السابقة تحت عنوان "فترات الخبرة الغير مؤيدة تأمينياً" موجهة للمهندس محمد حتحوت رئيس الشركة بتاريخ ٣٠-١٠-٢٠١٦ تؤكد فيها أن الشركة منذ إنشائها تحتسب سنوات الخبرة للسادة العاملين فقط بالشهادات المعتمدة من جهات عملهم السابقة بغض النظر عن كونها مؤيدة تأمينياً من عدمه ولا يتم تطبيق اللائحة المعتمدة بشأن اعتماد الخبرات التأمينية فقط.

وتم تطبيق اللائحة على المعينين الجدد إبتداءً من ١-١-٢٠١٢ وأكدت في مكاتبتها أن لجنة شئون العاملين رفضت تنزيل الدرجات الوظيفية لعدد (٢٦٣) موظف من بينهم أيمن الشريعي وأحمد الشريعي ومحمد رفاعي الا ان جاءت توصية من المستشار القانوني لرئيس الشركة بتنزيل الدرجات لهذه الحالات بعد عرض الموضوع على مجلس الإدارة.

وجاء نص المكاتبة كالآتي:-

السيد المهندس محمد حتحوت

رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب

تحية طيبة وبعد

الموضوع: فترات الخبرة الغير مؤيدة تأمينياً.

بالإشارة إلى الموضوع بعالية يرجى التفضل بالإحاطة بأنه منذ نشأة الشركة كان يتم إحتساب جميع الخبرات المقدمة من السادة العاملين بشهادات خبرة معتمدة من جهات عملهم السابقة بغض النظر عن كونها مؤيدة تأمينيا من عدمه ولايتم تطبيق اللائحة بإحتساب مدد الخبرة المؤيدة تأمينياً فقط.

وفِي ١-١-٢٠١٢ تم تطبيق نص لائحة شئون العاملين على المعينين الجدد والذي يعتد بفترات الخبرة المؤيدة تأمينياً فقط فيما يخص الخبرة السابقة للعاملين في القطاع الخاص ويستثنى من ذلك الحرفيين

ونظراً لورود شكوى للسيد المهندس رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب عام ٢٠١٦ بشأن إحتساب خبرات سابقة غير مؤيدة تأمينياً لبعض السادة المنقولين في عامي ٢٠١٠ و٢٠١١ بعقد دائم وبناءً على طلب رئيس مجلس الإدارة تم فحص الحالات محل الشكوى وعددهم (١٩) حالة وجد أنه يوجد عدد (٥) حالات فقط لديهم سنوات خبرة غير مؤيدة تأمينيا وقد أشر سيادته بعرض الأمر على لجنة شئون العاملين بالشركة والتي طلبت فحص خبرات العاملين المعينين في الفترة من ١-١-٢٠٠٤ تاريخ آخر تعديل لائحة شئون العاملين بالشركة وحتى ٣١-١٢-٢٠١١ وتبين أن عدد من تم إحتساب خبرات لهم غير مؤيدة تأمينياً هو (٢٦٣) موظف خلال تلك الفترة وذلك وفقاً لطباعة التأمينات التي تم إستلامها من إدارة الأجور والتأمينات الإجتماعية في وقت الفحص وقد تم عرض الأمر على لجنة شئون العاملين بالشركة التي رفضت تخفيض مدد الخبرة حرصاً على إستقرار الوضع الوظيفي للعاملين طبقا لما هو متبع منذ نشأة الشركة 

ثم عرضت السيدة هدى خاطر في مكاتبتها حالة الشريعين ومحمد رفاعي ومعهم حالتين آخرين وهم محمد السيد أحمد أبر شنب وشريف محمد أحمد محمود والتي وكدت في عرضها انه لم يتم تنزيل درجاتهم او تخفيض راتبهم مثل ما حدث للشريعين والرفاعي..!

مخاطبة السيدة هدى خاطر لحتحوت تؤكد أن ما تم اتخاذه من إجراءات ضد الشريعي في عهد إمام السعيد كان خطأ ولَم يتبع في شركة إنبي منذ نشأتها والمقصود هو التنكيل بالشريعي لخلافه مع السعيد لكن بعد عرض هذه المكاتبة على حتحوت وتأكده من رفض لجنة شئون العاملين لتخفيض الدرجات الوظيفية وهي المسئول الأول في الشركة المعني بدراسة تلك الحالات ورغم هذا لم يتخذ حتحوت أي قرار لتعديل هذا القرار الغير مبرر والغير قانوني بل ويضيف الى التنكيل تحقيقات وجزاءات للشريعي يتم الغاؤها قضائياً ولا يتم تنفيذها، كل هذا يؤكد أن هناك يد خفية تسيطر على هذا الملف سنعرضه لاحقاً بالتفاصيل.


#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي