تانتلوم للتعدين تلجأ للتحكيم لقيام الثروة المعدنية بسحب استثماراتها

Print


تانتلوم للتعدين تلجأ للتحكيم لقيام الثروة المعدنية بسحب استثماراتها
تانتلوم للتعدين تلجأ للتحكيم لقيام الثروة المعدنية بسحب استثماراتها



قبل سرد تفاصيل قضية تحكيم جديدة يروج لها أصحاب الشركة، نتسأل ونسأل وزارة البترول والثروة المعدنية، من الذي أدخل البلد في قضية تحكيم أخرى؟،..ومن الذي يجب أن يُحاكم فعلياً على هذه القضية؟
شركة تانتلوم للتعدين، سلكت طريقها في اقامت دعوى تحكيم ضد هيئة الثروة المعدنية، وتفاصيلها كما تلقينا نسخة منها كالتالي:
تانتلوم إنترناشيونال المحدودة (مسجلة تجاريا بدولة استراليا سجل تجاري رقم086 594 498 ) و شركة أروهيد للموارد المحدودة، المعروفة سابقا بجبسلاند، (مسجلة تجاريا بدولة استراليا سجل تجاري رقم 004 766 376) تعلن البدء فى قضية التحكيم بالمركز الدولى لتسوية النزاعات الأستثمارية بواشنطن ضد مصر. 
وتم تسجيل القضية باسم شركة تانتلوم إنترناشيونال و أروهيد للموارد ضد حكومة جمهورية مصر العربية (قضية رقم ABR/18/22 بالمركز الدولى لتسوية النزاعات الأستثمارية بواشنطن)
تانتلوم إنترناشيونال المحدودة و أروهيد للموارد المحدودة-المعروفة سابقا ب "جبس لاند المحدودة" (المسجلة حاليا بأسم إيمرج للألعاب المحدودة منذ أبريل من هذا العام) وهي شركة استرالية تعمل فى قطاع التعدين، تعلن عن تسجيل قضية للتحكيم الدولي بتاريخ 28 يونيو 2018 فيما يتعلق بالنزاع الخاص بأستثمارات الشركة بجمهورية مصر العربية، وذلك بالمركز الدولى لتسوية النزاعات الأستثمارية بواشنطن.
النزاع يخضع للمادة 13 من الأتفاقية الموقعة بين الحكومة الأسترالية وحكومة جمهورية مصر العربية لتحفيز وحماية الأستثمارات الموقعة بالقاهرة فى 3 مايو 2001 (المعاهدة).
تانتلوم إنترناشيونال و أروهيد للموارد، سابقا جبسلاند، وجدت أنه ومن خلال سلسلة من التدابير و التصرفات السلبية قامت مصر بمصادرة أستثماراتهم بمشروع أبو الدباب لتعدين خامات التانتلوم والقصدير أنتهاكا للمادة 7 من المعاهدة. 
ثانيا: فأن تانتلوم إنترناشيونال وأروهيد للموارد تري أن الحكومة المصرية قامت بإنتهاك ألتزامتها بعدم منح الشركة معاملة عادلة و منصفة وفقا لأحكام المادة 3 (2) من المعاهدة من خلال أتخاذها سلسلة من التدابير التعسفية و الغير شفافة و العنصرية على عكس التوقعات المشروعة لتانتلوم إنترناشيونال و أروهيد و إلتي تنص علي ان تمنح الحكومة المصرية معاملة عادلة ومنصفة وحسنة النية فى تعاملاتها مع تانتلوم إنترناشيونال وأروهيد للموارد. 
ثالثا: تانتلوم إنترناشيونال وأروهيد للموارد تدعى أن الحكومة المصرية قد خرقت إلتزاماتها بعدم إعاقة أعمال إدارة و إستمرارية و تشغيل وأستغلال و إنهاء الأستثمارات الأسترالية وفقا لأحكام المادة (3) من المعاهدة. 
رابعا: تانتلوم إنترناشيونال و أروهيد للموارد تقدم نفس الإدعاءات فيما يتعلق بأستثماراتها بمشروع وادى العلاقى لتعدين الذهب و المعادن الاساسية. تانتلوم إنترناشيونال و أروهيد للموارد تسعى للحصول على تعويضات نقدية كاملة من الحكومة المصرية على أن يتم تقدير قيمتها المالية وفقا للإجراءات.
وقال مسئولو الشركة في بيان لهم ان مشروع أبو الدباب والذي قام على إدارته شركة محلية مشتركة (تانتلوم إيجيبت ش.م.م) و التى تملك بها تانتلوم إنترناشيونال و أروهيد نسبة 50% من الأسهم بينما تمتلك هيئة الثروة المعدنية نسبة ال 50% الأخرى من الأسهم، لقد قامت تانتلوم إنترناشيونال واروهيد بتعيين نصف عدد أعضاء مجلس إدارة تانتلوم إيجيبت بينما قامت الشركة الحكومية المصرية بتعيين النصف الأخر من أعضاء مجلس الإدارة. 
و قد بدات الأستثمارات فى المشروع قبيل عام 2004 حتى عام 2015 وخلال هذه الفترة على الرغم من التحديات المتمثلة فى أسعار التانتلوم المنخفضة لعدة سنوات و الكوارث المالية العالمية والربيع العربى فقد أستمرت تانتلوم إنترناشيونال وأروهيد فى تطوير المشروع من خلال أعمال الأستكشاف و دراسات الجدوى، بينما كانت تصرفات المسئولين المصريين خلال هذه الفترة تتضمن عدم منح التصاريح اللازمة للمشروع و عدم اصدار الموافقات الضرورية وإعاقة خطة تطوير مشروع أبو دباب والتى بلغت ذروتها فى عام 2015 ، حيث قام الشريك المصرى بالإستيلاء على شركة تانتلوم إيجيبت، وتباعا لذلك قامت الحكومة المصرية بطرح مشروع أبو الدباب فى مناقصة عالمية فى عام 2017 و تبعا لذلك منح المشروع لجهة خارجية من الجهات المتقدمة للمناقصة، حيث تضمنت مستندات المناقصة الصادرة عن الحكومة المصرية معلومات فنية وحقوق فكرية مملوكة لتانتلوم إنترناشيونال وأروهيد للموارد دون الحصول على موافقتهم.
أن الغرض الأساسى لمشروع أبو الدباب هو أنتاج و بيع التانتلوم و الفلسبار و القصدير وفقا لأتفاقيات بيع طويلة الأجل فى الأسواق العالمية المفتوحة، والتانتلوم هو معدن نادر ويتميز بدرجة عالية من مقاومة الصدأ وقدرة فائقة على التوصيل الكهربى و درجة أنصهار عالية جدا و يستخدم فى التطبيقات الألكترونية المتقدمة و كذلك فى صناعة السيارات و المعدات الطبية و تطبيقات علم المعادن و معدات تصنيع الكيماويات و المفاعلات النووية و صناعة الطائرات وعدد من التطبيقات العسكرية، وبالإضافة إلى أعمال تطوير مشروع التانتلوم بأبو الدباب الخاص بأستثمارت تانتلوم إنترناشيونال وأروهيد و من أجل تحقيق تدفقات نقدية و البدء فى تدريب العمالة المصرية المحلية فقد قامت تانتلوم إنترناشيونال واروهيد بتطوير مشروع موازى لتعدين القصدير من الرواسب الوديانية فى عام 2012 حيث قام المشروع باستخراج وتعدين حوالى 0.22 مليون طن من الخامات و التى أنتجت 154 طن من القصدير من خلال أنتاج 340 طن من مركزات القصدير من منجم أبو الدباب.وتم توظيف ما يزيد عن ١٠٠ موظف من المصريين بين اداري وفني في ذلك المشروع تانتلوم إنترناشيونال و أروهيد سعت مرارا لتسوية تفاوضية مع الحكومة المصرية من خلال مشاورات مع الحكومة المصرية بنية صادقة فى محاولة لتجنب الإجراءات القانونية المكلفة.
و لكن فى غياب إى ردة فعل أو إقرار من الحكومة المصرية بهذه التصرفات فإن تانتلوم إنترناشيونال وأروهيد لم يكن لديهما بديلا عن البدء فى إجراءات التحكيم لدى المركز الدولى لتسوية النزاعات الأستثمارية بواشنطن.
حيث علق مايك روزنتريش – رئيس مجلس إدارة تانتلوم إنترناشيونال قائلا "أن فقد أستثماراتنا فى المشروع كان حدثا مدمرا لمساهمينا و لعمالتنا المصرية و نحن ملتزمون بمتابعة التحكيم بكافة الموارد المتاحة لدينا لأسترداد كافة حقوقنا المشروعة،؟بينما نحن على أتم الأستعداد للمضى فى جميع مراحل عملية التحكيم إذا لزم الأمر فأننا نظل مهتمون بحل نزاعنا مع الحكومة المصرية بشكل ودى فى حال أستعداد الحكومة المصرية للقيام بذلك".
لقد قامت الشركة بتوفير التمويل الكامل لكافة مراحل التقاضي لدى المركز الدولى لتسوية النزاعات الأستثمارية بواشنطن وذلك من خلال شركة تابعة لشركة كالينس لصناديق مخاطر التقاضى و مقرها جزيرة جيرنسى ووفقا لأتفاقية تمويل التحكيم و التى تم توقيعها بعد القيام بدراسة العناية الواجبة تفصيلا ، ستقوم الشركة الممولة باسترداد رسوم تكلفة المخاطر المتفق عليها بالإضافة إلى كافة التكاليف فى حال نجاح القضية.
المرحلة التالية فى عملية التحكيم لدى المركز الدولى لتسوية النزاعات الأستثمارية بواشنطن هو تشيكل هيئة التحكيم. 
وقد قامت تانتلوم أنترناشيونال وأروهيد للموارد بعرض هذه الإجراءات على الحكومة المصرية للقيام بذلك ونحن حاليا فى أنتظار رد فعل الحكومة المصرية.
هكذا تأتي تصرفات بعض المسئولين، البلد هي التي تدفع الثمن، فمن يحاسب المخطئ الذي يفلت دوماً بفعلته؟ 


#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي