خالد النجار يكتب فى الأخبار: كشف المستور في فساد أمانة المجلس..تجربة بتروسنان وتراجع إنتاج سوكو والعمالة الأجنبية في المصرية للتكرير ومنتجات بتروتريد

Print


خالد النجار يكتب فى الأخبار: كشف المستور في فساد أمانة المجلس..تجربة بتروسنان وتراجع إنتاج سوكو والعمالة الأجنبية في المصرية للتكرير ومنتجات بتروتريد
ا.خالد النجار



عرض نورا سيد وداليا موسى : 

يتناول باب بترول وطاقة الذى ينشر كل يوم اثنين بجريدة الأخبار فساد بعض أمانات مجالس الادارات والشكاوى من هدرهم لأموال الشركات ومكاسبهم التى تأتى على حساب زملائهم دون وجه حق ومايتردد عن ترهل ثروات البعض وتربحهم فى ظل نوم وزارة البترول فى العسل !

ويتناول التجربة المتميزة فى بتروسنان التى نجحت فى رفع معدلات الانتاج واحداث طفرة متميزة .. كما يتحدث عن تراجع انتاج السويس للزيت وسر العمالة الأجنبية فى القاهرة للتكرير ويتناول تصريحات خبير الطاقة د. محمد سعد الدين رئيس جمعية مستثمرى الغاز حول ترسيم الحدود وخطوات الرئيس عبد الفتاح السيسى الجادة لضبط منظومة الطاقة .. ويتحدث عن خطوات الاصلاح ببتروتريد والمنتجات الراقية التى لاقت استحسان العاملين بالبترول من خلال المعارض بشركات القطاع . والى العناوين والتفاصيل :

عمالة أجنبية فى المصرية للتكرير 

القاهرة للتكرير بمسطرد يعمل بها حوالى ٣٠٠٠ عامل أجنبى من جنسيات مختلفة من الهند والفلبين وكوريا فى مهن متوفرة فى مصر منهم برادين ولحامين وميكانيكيين وطباخين ، وتساءل  الكثير لماذا لايتم الاستعانة بالعمالة المصرية المتوافرة أم أن هناك مزايا تجنيها الشركات من تشغيل العمالة الأجنبية؟ 

تراجع إنتاج السويس للزيت 

وردت شكوى من العاملين بالسويس للزيت تطلب التدخل لوقف التراجع فى الانتاج والذى وصل الى ٣٨ مليون قدم غاز بعد أن كان ١٧٠ مليون قدم ، كما طالبوا بضبط منظومة الأداء المالى والإدارى ورفع كفاءة السلامة والصحة المهنية .    

ترسيم الحدود والاكتشافات الواعدة 

قال د . محمد سعد الدين  خبير الطاقة ورئيس جمعية مستثمرى الغاز  أن قرار الرئيس عبد الفتاح السيسى  وجرأته فى حل مشاكل الطاقة أحدث نقلة وتغير فى منظومة الطاقة وكان له الأثر الكبير والايجابى على دعم الاقتصاد ،ونجح الرئيس السيسى فى حل الازمات التى خلفها الاخوان وعجزوا عن حلها ، مشيرا الى ان الرئيس كان لديه بعد نظر بإعادة هيكلة وانشاء بنية تحتية وحل مشكلة الكهرباء واصبح لدينا فائض واتفاقيات ربط كهربائى مع دول شقيقة مما يسهم فى تحريك عجلة الصناعة ، وقال ان عملية ترسيم الحدود البحرية ساهمت فى وجود اكتشافات واعدة من الغاز والبترول وستتزايد فى الفترة القادمة مشيدا بالخطوات اصلاح منظومة الدعم وعلاج تشوهاته مما يفيد محدودى الدخل .. وقال ان الدولة كانت حاضرة باصدار حزمة من اجراءات الحماية الاجتماعية لمساندة الفقراء. 

بتروسنان .. تجربة متميزة فى الإدارة وزيادة الإنتاج 

اعتمدت الجمعية  العمومية لبتروسنان موازنة العام المالى ٢٠١٨ - ٢٠١٩ وتم استعراض الميزانية باجمالى ٤٦ مليون دولار متضمنه حفر بئر استكشافى واخر تنموى بالاضافةالى اصلاح عدد من الابار لرفع معدلات الانتاج وتضمنت الموازنة شراء عدد ضواغط بهدف استغلال الغاز المصاحب للانتاج و استبدال تسهيلات الانتاج المؤقتة بتسهيلات دائمة بالإضافة الى الالتزام باقصى معايير السلامة والصحة المهنية ، كماتم لاول مذة منذ بدء عمل الشركة اعتماد البدء فى انشاء اماكن اعاشة دائمة للعاملين بالحقول وزيادة الموازنة المخصصة لتطوير مزايا العاملين وتحفيزهم وتدريب العاملين على احدث الوسائل التكنولوجية الحديثة فى صناعة البترول.. تأتى هذة الخطوات الايجابية طبقا لتوجيهات المهندس طارق الملا وزير البترول ووكيل الوزارة للشئون الادارية ابراهيم خطاب، حضر الجمعية المهندس عابد عز الرجال رئيس الهيئة والمهندس اسامة البقلى رئيس القابضة للغازات والمهندس اشرف الامير رئيس بتروسنان . 

تجربة متميزة ووثبات قوية تخطوها بتروسنان التى ارتفع انتاجها الى ١٢ ألف برميل يوميا 

بسواعد شبابية حيث تشهد بتروسنان نجاح واعد وأسلوب متميز فى الادارة انعكس على جودة العمل والإنتاج .    

فساد أمانة مجلس الإدارة .. وكشف المستور !

أزمة كبيرة بدأت فى الظهور بعد تعدد الشكاوى ضد عدد من أمناء مجلس الإدارة خاصة الضالعين فى التجاوزات ،  وتساءل عدد من العاملين ورؤساء الشركات عما يقدمه هؤلاء الأمناء مقابل المكافآت السخية والمنح والعطايا التى تفوق الخيال ، فكيف يحصل أحدهم على مبالغ يوزعها على من يشاء وهل تتحمل الشركات التى اقترضت من أجل التوسعات ومن يتحمل تكاليف العزومات والمجاملات التى يغدق بها الأمين غير الأمين ليظل فوق كرسيه الوثير ؟ .. يبدو أن الشكاوى التى بدأت تتحرك ضد تجاوزات وفساد بعض الأمناء أحدثت أزمة كبيرة وأثارت القلق وشوشرت على بعض رؤساء الشركات أنفسهم وفتحت ملفات عديدة آخرها ما يتداول عن ثروة أحد الأمناء التى يقال أنها تخطت ٣٠ مليون جنية ! وحكايات فى الدهاليز وعبر صفحات مواقع التواصل تكشف المستور..  الأجهزة الرقابية تتحرك بجدية  لفحص الشكاوى فى الوقت الذى نامت وزارة البترول فى العسل .  

إشادة بمنتجات بتروتريد 

إشادة كبيرة بمنتجات بتروتريد التى بدأت تغزو شركات القطاع عبر معارض وسبارات متنقلة ، مما يعزز دور بتروتريد التى بدأت تنويع مصادر الدخل والبحث عن مدخلات متنوعة ويستحق العاملين ببتروتريد كل التحية ويستحق المحاسب جمال خليف الإشادة لتحريك المياة الراكدة وتشجيع العاملين ويبقى دور باقى شركات قطاع البترول فى تشجيع منتجات بتروتريد التى لاقت استحسان الجميع .



#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي