واخد بال سيادتك" وشاهد حوار رئيسا بتروجت وإنبي مع إبراهيم حجازي

Print


واخد بال سيادتك" وشاهد حوار رئيسا بتروجت وإنبي مع إبراهيم حجازي
"خد بالك سيادتك" وشاهد حوار رئيسا بتروجت وإنبي مع إبراهيم حجازي



فيما بدا المهندس وليد لطفي رئيس شركة بتروجت هادئ متمكن من ردوده واثق في نفسه، ظهر المهندس محمد حتحوت رئيس شركة إنبي منفعل طوال الحوار، محاولاً أن يقتنص حتى حق المهندس وليد لطفي في الرد... فأمس الاول ظهر كلاً من رئيسا بتروجت وإنبي عبر شاشة التليفزيون المصري، في برنامج من دائرة الضوء الذي يقدمه الصحفي ابراهيم حجازي، و لم يندهش أحد من ردود المهندس وليد لطفي رئيس بتروجت وهو يتحدث عن دور شركته في مشروع ظهر وترتيب أفكاره الذي بدأ بتاريخ انشاء بتروجت العظيمة وخبرتها وسابقة أعمالها وما قامت بتنفيذه تفصيلياً في مشروع حقل ظهر، ومدى الجهد والمشقة التي واجهت الشركة ومهندسيها وعامليها للوصول الى المستهدف، وهذا يعود لخبرة وليد لطفي الطويلة في المشروعات، أو زي مابيتقال في لغة الهندسة "إيده في الشحم والمعدات والمشاريع"، فهو يعلم أدق التفاصيل ومين بيعمل ايييه.


وجاءت المفاجأة من المهندس محمد حتحوت رئيس شركة إنبي عندما بدأ حواره بالحديث عن دور شركته في المشروع، وانه ليس مهندس عمليات وغير متخصص في هذا المجال، وبناءً عليه تحدث عن قشور لنشاط إنبي العريقة في مشروع ظهر ولَم تتعدى كلماته عن مصطلح التصميمات ومصطلح التوريدات، وظهرت عليه لازمة تخللت حواره طوال الحلقة، فلم تخلو كل جملة تحدث بها عن لازمة" واخد بال حضرتك"و" واخد بال سيادتك"، وعند إستفسار المحاور عن التفاصيل يرد باللغة الإنجليزية "yes”..!

لقد كان من الأجدر لهذا الحوار أن يحضره من هو على دراية كاملة بتفاصيل المشروع يا بشمهندس حتحوت "واخد بال حضرتك" على الأقل لمواكبة ما سرده رئيس بتروجت لأنشطة شركته في هذا المشروع العملاق، فعلى سبيل المثال المهندس علاء خشبه نائب رئيس الشركة، يعلم كل صغيرة وكبيرة عن فنيات المشروع ومراحله وما قدمته شركة إنبي تفصيلياً من تصميمات ومراحلها الفنية وهو يعلم مؤهلات وإمكانيات شركة إنبي في هذا المجال وماتمتلكه من أحدث الإصدارات لبرامج التصميمات في الشرق الأوسط فهي تمتلك "تراخيص برامج هندسية "في هذا المجال تتعدى "١٠٠ مليون دولار" .... "واخد بال سيادتك"، منها مايخص تخصص العمليات والذي تحدث عنه بكل شفافية وصراحة حتحوت في البرنامج من انه غير متخصص فيه.


فإن لم يستغل قيادات إنبي مشروع ظهر وما حدث فيه من إنجازات ليتحدثون عنه وعن إمكانيات شركة إنبي في مجال التصميمات وما تملكه من تقنيات فنية متخصصة للتسويق لهذا الصرح العملاق في الأسواق العالمية فمتى سيتحدثون.؟

يا بشمهندس حتحوت كان لابد "أن تاخد بال حضرتك" من كل تفاصيل المشروع وفنياته وان كنت غير متخصص كان عليك ان تتيح المجال لمن هو متخصص، فشركة إنبي هي المسئولة عن التصميمات مابعد الاساسية والتنفيذية بعد إستلام التصميم المبدئي من شركة "سايبم" الإيطالية والتي طرحت بالفعل جزء من المعدات التي سيتم إستخدامها في مشروع ظهر لإستخراج الغاز وحددت المواصفات الفنية لهذه المعدات ومواصفاتها التقنية لفصل الشوائب والمشتقات، والمقصود بالتصميمات مابعد الاساسية هي التصميمات التفصيلية من مواصفات للخطوط الذي سيضخ فيها الغاز من حيث القطر والسمك والطول وطريقة اللحام  والمعالجة ومراحل الصعود ومراحل النزول وتحديد مواصفات الصمامات وأجهزة القياس والتحكم فيها للوصول الى ضغوط معينة أثناء عملية إستخراج الغاز ليستكمل مراحل الإنتاج في فصل الشوائب والمشتقات وهذا طبقاً لأكواد عالمية للوصول لمنتج مطابق للمواصفة "واخد بال سيادتك"

هذا بالإضافة لتصميم كل المنشآت المعدنية والخرسانية للمشروع بعد تحديد أحمال الخطوط والمعدات، فشركة إنبي أصدرت آلاف التصميمات لمشروع ظهر العملاق في الهندسة المدنية وهندسة المواسير وهندسة العمليات والهندسة الكهربائية لمواصفات الكابلات ومسارها لتشغيل المحطة، ولست من المتخصصين لا في العمليات او غيرها من باقي التخصصات المتميزة لشركة إنبي في مجال التصميمات الهندسية لتتحدث عن دورها في مشروع ظهر ....فأهل مكة أدرى بشعابها يا بشمهندس حتحوت "واخد بال سيادتك"

نرجو ان تستفيد من هذه القراءة لحوارك التليفزيوني  في المرات القادمة اذا قررت الظهور لتتحدث عن إنبي عملاق التصميمات الهندسية، ولا خاب من إستشار(yes).

وعلى إدارة الإعلام بالوزارة أن ترشح من تراه مناسباً للحديث عن مشروعاتها، وكان عليها أن تدفع بالمهندس علاء حجازي المسئول عن المشروع، والمهندس عاطف حسن رئيس شركة بتروبل صاحبة الفرح، ولو كان الحوار أقتصر على بتروبل وبتروجت وpms وعلاء حجازي لفهم المواطن العادي كيف أن هذا المشروع سيحقق نهضة للبلد، بل كان من الأجدر والأحسن أن يظهر المهندس طارق الملا ليتحدث هو مع اعلامي بقدر ابراهيم حجازي، فالوزير يعرف كيف يوصل المعلومة المطلوبة والمفيدة للمواطن.



#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي