خطأ إداري يتسبب في تعطيل إعتماد لجنة تكهين "١٦" سيارة ب "إنبي"

Print


خطأ إداري يتسبب في تعطيل إعتماد لجنة تكهين "١٦" سيارة ب "إنبي"
خطأ إداري يتسبب في تعطيل إعتماد لجنة تكهين "١٦" سيارة ب "إنبي"



دبة النملة

بعد أن مارست لجنة التكهين بشركة إنبي أعمالها طبقا لقرار تشكيل أصدره محمد حتحوت رئيس الشركة والمكونة من خمسة أعضاء لتكهين عدد "١٦ سيارة" تحت بند الإستخدام الغير آمن ومضي أكثر من عشرون عام على إستخدامها وهي فورد ڤان أيروستار موديل ١٩٩٧ لون فضي وعدد "١٥" سيارة تويوتا كرولا موديلات "٩٦و٩٧" ألوان رمادي وكحلي وكيلو متر يتراوح بين ٣٠٠ الف كم و٤٠٠ الف كم لطرحها للعاملين لمن يرغب في شرائها عن طريق إعلان رسمي داخلي وبالتقسيط على عشرة شهور كما هو متبع في تكهين السيارات داخل شركة إنبي...إلا أنه وبعد الانتهاء من محضر التكهين فوجئت اللجنة أن الإعتماد من ثلاث مساعدين بالشركة للتوريدات والمشروعات والمالية وشركة إنبي لايوجد لديها مساعدا للتوريدات بعد خروج المهندس حسين عبدالمجيد للمعاش في ديسمبر الماضي ولَم يوافق المهندس أشرف عبدالله مدير عام التوريدات على إعتماد المحضر طبقا لقرار حتحوت بان الإعتماد تكون لدرجة المساعد 

مما إضطر لجنة التكهين لمراجعة قرار التشكيل فتكتشف أن السيد صلاح السعيد مدير عام الشئون الإدارية لم يغير في صفة جهات الإعتماد معتمداً على تشكيله من عهد المهندس عبدالناصر صلاح رئيس إنبي الأسبق ولَم يغير فيه صفة الإعتماد بعد خروج مساعد رئيس الشركة للتوريدات على المعاش في ديسمبر الماضي وقدم مشروع القرار كما هو دون مراجعه لحتحوت الذي إعتمده وأصدره هو الآخر دون مراجعه..!

وارسلت اللجنة أمس خطاب لرئيس الشركة تشرح فيه خطأ التشكيل والإعتماد الذي لم يغيره مدير عام الشئون الإدارية معتمداً على نفس صيغة التشكيلات في القرارات السابقة مما يستوجب تغيير ما يخص إدارة التوريدات في الإعتماد وإستبدالها في القرار من مساعد رئيس الشرك للتوريدات الى المشرف على إدارة التوريدات 

او الانتظار يا بشمهندس حتحوت حتى حصول المهندس أشرف عبدالله على درجة المساعد وإعتماد محضر اللجنة فأسعار السيارات في زيادة كل يوم والإنتظار يزيد من فرص ربحية شركة إنبي في بيع السيارات....وكل تأخيره وفيها خيره


#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي