د أحمد سلطان يكتب : منتدى غاز شرق المتوسط وهدف جديد من اهداف الرئيس.

Print


د أحمد سلطان يكتب : منتدى غاز شرق المتوسط وهدف جديد من اهداف الرئيس.
د أحمد سلطان يكتب : منتدى غاز شرق المتوسط وهدف جديد من اهداف الرئيس.



يوم بعد يوم تزداد احلامنا واحلام اجيالنا وتطلعاتنا نحو مستقبل أكثر أشراقا يوم بعد يوم تزداد آمالنا ففى جزيرة كريت اليونانية عقدت القمة السادسة بين مصر وقبرص واليونان ومنذ انطلاق القمة الاولى فى نوفمبر ٢٠١٤ تتضح يوميا النظرة المستقبلية الصائبة للرئيس عبدالفتاح السيسى فكل قمة تخرج لنا بنتائج هائلة من ترسيم حدود لظهر لمنتدى غاز شرق المتوسط وجسر علاقات قوى يتخلله الكثير من الطموحات والآمال والتحديات ففكرة إنشاء منتدى غاز شرق المتوسط يقوى مكانة مصر العالمية فى صناعة الغاز ويضع مصر على مقربة من ان تكون مركزا هاما للطاقة فى البحر المتوسط فبعد اعلان المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية وصول مصر لمرحلة الاكتفاء الذاتى دخلت وزارة البترول مرحلة جديدة من التحدى وهى مرحلة ما بعد الاكتفاء الذاتى وهى وضع مصر فى مصاف الدول الكبرى فى صناعة الغاز لما تملكه من موقع جغرافى متميز ومن تسهيلات وبنية تحتية عظيمة وبايادى مصرية فإنشاء منتدى غاز شرق المتوسط تهدف الى تنسيق السياسات الخاصة بإستغلال الغاز الطبيعى بما يحقق المصالح المشتركة لدول المنطقة والاسراع من عمليات الاستفادة من الاحتياطيات الحالية والمستقبلية من الغاز الطبيعى من حوض البحر المتوسط والاستفادة من الاكتشافات العظيمة التى تم اكتشافها فى شرق المتوسط وتضم فى عضويته الدول المنتجة والمستوردة للغاز الطبيعى ودول العبور بشرق المتوسط وأن يكون مقره القاهرة واتمنى من المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية تبنى فكرة إنشاء هذا المقر ويكون فى العاصمة الادارية وان يكون على شكل اهرامات الجيزة وان يكون على طراز عالمى يليق بالحدث لانه سيكون عنوان لقطاع البترول ويتماشى مع ما حققته سيادتك منذ بداية الفترة الاولى فى قطاع البترول فهذا المنتدى يزيد من مكانة مصر بين دول المنطقة وخطوة ايجابية نحو تعزيز صناعة الغاز فى المنطقة والحفاظ على امن وتأمين الاحتياطيات الموجودة فى شرق المتوسط من الغاز الطبيعى والسؤال الذى يشغلنى يوميا أين أهل الشر داخليا وخارجيا من ما وصلنا اليه من مشروعات ناجحة من طموحات على ارض الواقع من رئيس يعى جيدا حجم الاخطار التى تحيط بنا من قطاع بترول فى نجاحات يومية من وزير من قبرص للمغرب لليونان أين هم من ما وصلنا اليه من حاضر مشرق ومستقبل أمن لجيل كامل من الشباب شكرا سيادة الرئيس السيسى شكرا المهندس طارق الملا شكرا من شاب كان يحلم شكرا من شاب يفتخر بأنه يعمل فى قطاع البترول فيوميا نحقق يوميا نفتتح مشروعات لا نلتفت خلفنا فلدينا احلام طموحات تحديات مستقبل تاريخ لا يرحم ولا مكان لمتخاذل ولا كسول ولا خائن بيننا هنيئا لمصر قطاع قوى يمتلك قيادات فى كل مجال صناعة البترول من بحث وإستكشاف وعمليات وإنتاج وتكرير وغيرها هنيئا عمال يعملون فى صحراء تحت الشمس المحرقة وفى البحر وفى كل مكان فى مصر هنيئا هدف جديد تحقق من اهداف الرئيس فنحن فى الطريق لنضع قبضة مصر على شرق المتوسط بما حققناه من اهداف حيوية فى مجال الغاز الطبيعى من اكتشافات وبنية قوية لا يملكها غيرنا فى المنطقة.



وللحديث بقية طالما فى العمر بقية....


#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي