سامح فهمي ناعياً حسب النبي عسل...استطاع أن يُبقي نفسه حياً في نفوسنا جميعاً .

Print


سامح فهمي ناعياً حسب النبي عسل...استطاع أن يُبقي نفسه حياً في نفوسنا جميعاً .
سامح فهمي ناعياً حسب النبي عسل...استطاع أن يُبقي نفسه حياً في نفوسنا جميعاً .



"لقد نجح في أن يظل حياً في أذهان الناس"..هكذا بدأ المهندس سامح فهمي حديثه عن المهندس حسب النبي عسل الذي وافته المنية أمس الاول، لينتقل إلى جوار ربه.

يقول المهندس سامح فهمي، رحم الله المهندس حسب النبي عسل، لم يكن بالشخص العادي بالنسبة لي، فقد تعلمت منه الكثير، وهو من أكثر القيادات التي عملت معها، فقد ظللت أعمل معه عشر سنوات وهو نائب رئيس الهيئة للتخطيط والمشروعات...وبعد سنوات من تركه للمنصب توليت أنا نيابة التخطيط والمشروعات.

ويضيف سامح فهمي؛ كان صديقاً لوالدي رحمهما الله، وكان يتصل بي وانا اتواصل معه كثيراً، ولم يكن يبخل عليّ بالمشورة، وقبل وفاته كنت اتواصل معه.

ويكمل فهمي: حسب النبي كانت له مدرسة ناجحة في العمل، وكانت له آراء سديدة في كل وزراء البترول، وقد عمل مع عز الدين هلال وعبدالهادي قنديل وحمدي البنبي، وعندما توليت الوزارة كان قد خرج للمعاش منذ سنوات..لكنه استطاع ان يظل عالق في اذهان الناس، ليس لأنه اكثر قيادة ظلت سنوات في نيابة التخطيط والمشروعات، بل لأنه فعل أشياء ابقته على الساحة البترولية، وكانت له اسهامات في القطاع من خلال جمعية البترول المصرية ومن خلال علاقاته الطيبة مع زملاءه وتلاميذه بالقطاع...رحم الله حسب النبي عسل، فقد آلمني جداً خبر وفاته، وما أراه الا قيمة وقامة لكن مشيئة الله وارادته نافذة لا محالة.


#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي