عش الملاحة تعتزم حفر 4 آبار وتبدأ التشغيل الجزئي لمشروع الكهرباء للإستفادة من الغاز

Print


عش الملاحة تعتزم حفر 4 آبار وتبدأ التشغيل الجزئي لمشروع الكهرباء للإستفادة من الغاز
عش الملاحة تعتزم حفر 4 آبار وتبدأ التشغيل الجزئي لمشروع الكهرباء للإستفادة من الغاز



تعتبر شركة عش الملاحة هي الشركة الأكثر إنتاجاً التابعة لشركة جنوب الوادي القابضة للبترول، حيث يبلغ إنتاج الشركة 4800 برميل يومياً من الزيت الخام من موقعين تابعين للشركة.

حفر الآبار:

وتدرس الشركة القيام بحفر 4 آبار ، كما قامت عش الملاحة بإجراء دراسة على الخزانات لتقييمها، وانتهت بالفعل المرحلة الاولى، الامر الذي يدعم اتخاذ القرار بشأن عمليات الحفر.

ويعتزم المهندس محمود عبدالحميد رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب إقامة مشروع خاص بتسهيلات معالجة الملح المصاحب للزيت الخام، وتم عقد اجتماعات بهذا الشأن، وهو ما يضيف قيمة مضافة لإنتاج الشركة ويرفع من كفاءة الزيت...كما عمل رئيس الشركة وقياداتها على صيانة جميع الآبار للحفاظ على الإنتاج، وكذلك تم تدشين مشروع لحقن المياه للحفاظ على ضغوط الخزانات.


توليد الكهرباء وأستخلاص المتكثفات:

فى إطار جهود الدولة الرامية إلى تعظيم الإستفادة من جميع الموارد الطبيعية المتاحة وتنفيذاً لسياسة قطاع البترول لإستغلال غازات الشعلة لتقليل الإنفاق والحد من الإنبعاثات الحرارية قامت عش الملاحة بإتخاذ خطوات جادة وذلك بالتعاقد مع شركة تنمية للبترول بنظام  BOO لإستغلال غازات الشعلة فى توليد الكهرباء وإستخلاص المكثفات من غاز الشعلة..ويقول المهندس محمود عبدالحميد ان الشركة تقوم حالياً بالإعتماد على الشبكة القومية للكهرباء لتوفير الأحمال المطلوبة لأعمال التشغيل وإنتاج الزيت الخام ،حيث يبلغ متوسط الإستهلاك حوالى 3 ميجاوايت.

وهذا من منطلق المسئولية التى تقع على عش المرحة، وقد توحدت جميع الجهود من اجل المضى قدماً لإسراع تنفيذ المشروع والذى يأتى متسقاً بما يجرى على أرض الواقع من بناء وتنمية على جميع المستويات.

ويؤكد رئيس الشركة ان هذا المشروع الرائد يساهم في تخفيف الحمل على الشبكة القومية للكهرباء وتقليل إنبعاثات غاز ثانى أكسيد الكربون وكذلك تعظيم المردود الإقتصادى للمشروع عن طريق إستخلاص بعض المكثفات بالإضافة إلى توليد الكهرباء.


تأخر كثيراً:

وقد كان من المفترض ان يقام هذا المشروع منذ فترة، وقد تأخر تنفيذه لبضعة اشهر كنتيجة لعملية تعويم العملة بالإضافة إلى بعض الصعوبات الفنية الأخرى، ولكن وكما يقول محمود عبدالحميد بالتنسيق مع شركة جنوب الوادى القابضة للبترول تم التغلب على هذه الصعوبات وبالفعل تم بدء التشغيل الجزئى للمشروع فى 19 أكتوبر 2017 لتوليد حوالى ميجاوات من الكهرباء لتغذية محطة التسهيلات بالكامل وبالتالى تخفيف الحمل على الشبكة القومية للكهرباء، ومن المخطط التشغيل الكامل والنهائى للمشروع خلال يناير 2018 لمضاعفة كمية الكهرباء المولدة وإستخلاص المتكثفات التى سوف يتم إضافتها إلى الزيت المنتج والمعالج أثناء ضخه إلى مستودعات الشحن بمنطقة جبل الزيت.

تعاون مع تنمية:

وتقوم الشركة حالياً بالتنسيق والتعاون مع شركة تنمية للبترول لتذليل الصعوبات التى تواجه المشروع من اجل التشغيل النهائى فى الموعد المحدد.

ويحتوى المشروع على تسهيلات لضغط غازات الشعلة وتسهيلات المعالجة التى تحتوى على وحدة لتجفيف الغاز عن طريق وحدة الجليكول ثم تبريد الغاز بأستخدام مبرد بغاز البروبان Propane Chiller ثم يتم فصل المتكثفات بواسطة  Low  Temperature separator حيث يتم إستقبالها فى خزانات خاصة تمهيداً لضخها بإستخدام طلمبة ضخ خاصة أثناء شحن الزيت الخام المنتج من حقول الشركة إلى منطقة جبل الزيت قبل شحنه إلى معامل التكرير، أما الغاز المعالج يتم إستخدامه كوقود لتوليد الكهرباء بواسطة مولدين يعملان بالغاز المعالج .

وبتنفيذ هذا المشروع فإن شركة عش الملاحة وفى إطار إلتزامها بتحقيق الخطط الطموحة لقطاع البترول لتعظيم إستغلال الغازات المصاحبة لإنتاج الزيت الخام تكون قد ساهمت فى تعظيم المردود الإقتصادى والمساهمة فى حماية البيئة.

حقول الشركة:

وتقع حقول الشركة بالقرب من مطار الغردقة الدولي، وللشركة مساهمات مجتمعية لمحافظة البحر الأحمر، وسيتم خلال المرحلة المقبلة المشاركة في حملة التشجير التي يشرف عليها محافظ البحر الاحمر.


عدد العاملين:

ويبلغ عدد العاملون بشركة عش الملاحة 360 موظف، ما بين إداري وفني، وتوفر الشركة للعاملين بالحقول إقامة معيشية مكتملة الاركان، وتوفر لهم وسائل للتنقل.

وتأمل هيئة في زيادة إنتاج الشركة خلال المرحلة المقبلة، لا سيما مع استقرار الشريك الروسي "لوك اويل" وضخه لاستثمارات قد لا تكون كبيرة غير انها منتظمة.


#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي