عماد عبدالرازق: طارق الملا هو الوزير الوحيد الذي خصص يوم للسلامة..ولا توجد شركة تنافس بتروسيف.

Print


عماد عبدالرازق: طارق الملا هو الوزير الوحيد الذي خصص يوم للسلامة..ولا توجد شركة تنافس بتروسيف.
عماد عبدالرازق: طارق الملا هو الوزير الوحيد الذي خصص يوم للسلامة..ولا توحد شركة تنافس بتروسيف.



تعتبر شركة بتروسيف هي الذراع القوي والفريد لقطاع البترول ولمصر في مجال مكافحة التلوث وتقييم الاثار البيئية، وقد اشاد بها المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية في العديد من المؤتمرات والاجتماعات، لأنه يؤمن ان السلامه هي جزء اصيل ومؤثر وهام في منظومة العمل البترولية.

وربما كان طارق الملا هو الوزير الوحيد الذي خصص يوم للسلامة لأيمانه العميق بضرورة توافر عوامل السلامة والامن الصناعي في العمل، لتكون بتروسيف هي الذراع والمحرك لعمل تلك المنظومة.

وتعمل شركة بتروسيف كما يقول المهندس عماد عبدالرازق رئيس مجلس الإدارة، على إزالة كل اثار التلوث في المواني والارصفة البحرية واماكن تواجد محطات الكهرباء، والعمل على متابعة اماكن تواجد المراكب التي تحدث تلوث.

أينما وجدت المواني ومحطات الكهرباء والمناطق السياحية تتواجد بتروسيف .

وتدير بتروسيف كافة مراكز التلوث التابعة لهيئة البترول وعددها 7 مراكز على مستوى الجمهورية، ويتولى إدارة هذه المنظومة 140 مهندس وفني متواجدون في مناطق الاسكندرية والسويس وغارب والغردقة والطور ومركزين على نهر النيل، وهناك خطة لتكوين 6 مراكز على النيل ايضاً عندما يتم تفعيل خطة النقل النهري التي تنوي الحكومة انشائها .

ولا ينافس بتروسيف الا شركة واحدة قطاع خاص، غير ان بتروسيف تستحوذ على ‎%‎99 من اعمال مكافحة التلوث ، وتشارك في تقييم الاثر البيئي في شركات البترول، وتقوم بعمل مناورتين كل عام في البحرين الابيض والاحمر ، وهي التي اعدت تقييم الاثر البيئي للمسح السيزمي في جنوب الوادي، وبالاضافة الى شهادات الايزو التي حصلت عليها الشركة، فإنها مقيدة في جهاز شئون البيئة كاستشاري بيئي، كما قامت بإجراء دراسات تقييم المخاطر والاثر البيئي للمشروع القومي لتوصيل الغاز لمليون و350 ألف عميل سنوياً، طبقاً وخطة المهندس طارق الملا وزير البترول في هذا الصدد.


وتمتلك الشركة خبرات فريدة من نوعها، وتعتبرهم هم الثروة الحقيقية، فكل دراسة يقوم بها العنصر البشري عن تقييم المخاطر تسجل دولياً، مما يجعلها شركة منفردة بأعمال لا تتوافر لغيرها من الشركات في مصر، ليكون قطاع البترول قطاع رائد بشركاته وانشطته التي لا يستطيع ممارستها غيره

مشروع سيدبك:

ومؤخراً وتفعيلاً لمبدأ التعاون المثمر فيما بين الشركات المحلية والشركات العالمية وتبادل الخبرات الفنية، قامت بتروسيف وبالتعاون مع شركة DNV-GL العالمية بالفوز في المرحلة الأولى لمناقصة Process Safety Management & HSE Review وهي المنظومة الإدارية المتكاملة للسلامة في العمليات وأعمال المراجعة الفنية للسلامة والصحة المهنية وحماية البيئة) وذلك في إطار حرص شركة سيدي كرير للبتروكيماويات "سيدبك" على مواكبة أحدث الأساليب المتبعة على مستوى العالم في توفير بيئة عمل آمنة خالية من الحوادث والإصابات

ندير 7 مراكز تابعة للهيئة..وقريباً 6 على نهر النيل.

ويعد المشروع من المشروعات الرائدة والهامة في مجال السلامة في العمليات حيث يرتكز على أسس وفنيات هامة في التعرف على جميع النقاط الحرجة المتعلقة بالعمليات التشغيليةCritical Points in Process  ،وبالتالي وضع الحلول الفنية والهندسية لمنع حدوث أية مشكلات يمكن أن ينتج عنها أخطاء تؤدي إلى وقوع الحوادث سواء بالمعدات أو التجهيزات حفاظاً على العنصر البشري في المقام الأول ومن ثم التسهيلات والإنتاج والمجتمع المحيط.

وكما يقول المهندس عماد عبدالرازق، فإن وزير البترول المهندس طارق الملا دائماً ما يؤكد على اتباع اجراءات السلامة، ولهذا فنحن حريصون على ذلك، ونبذل قصارى جهدنا لتكون منطومة السلامة وفقاً وخطة السيد الوزير، لأننا نذكر له انه الوزير الوحيد الذي جعل هناك يوم للسلامة لأيمانه العميق بأهمية السلامة والصحة المهنية .




#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي