قصة فوسفات أبوطرطور من الخسارة إلى المكسب...حكاية يرويها خالد الغزالي.

Print


قصة فوسفات أبوطرطور من الخسارة إلى المكسب...حكاية يرويها خالد الغزالي.
المحاسب خالد الغزالي رئيس فوسفات مصر



عثمان علام:
مابين أبو طرطور وفوسفات مصر قصة تحكي الفرق بين الإدارة التي تسعى للنجاح والتي تسعى للفشل، فالمكان هو المكان والظروف هي الظروف، والعاملون هم العاملون، لا شيئ تغير سوى تلك الإدارة التي تولاها خالد الغزالي، فتغير إسم المشروع من أبو طرطور لفوسفات مصر، وتحولت الشركة من الخسارة للمكسب، فما هي الحكاية؟:-


رئيس مجلس إدارة شركة فوسفات مصر خالد الغزالي يقول:-


بعد تغيير مسمى الشركة من فوسفات أبوطرطور إلى فوسفات مصر وإسنادها لإدارة جديدة كان لابد من الإتجاه إلى الانتاج فوق السطح لأن تكلفته أقل وإغلاق الانتاج من تحت السطح لأنه غير اقتصادي وتركه للأجيال القادمة والتي قد تتطور تكنولوجيا الاستخراج مستقبلاً وتكون اقتصادية، وهذا المشروع كان خسران وبدأنا فى المكسب وأخر عام ربحنا 150 مليون، وهذا المشروع ظُلم وتدخل فيه الإعلام بطريقة غير منصفة، ولكن هناك خطأ أنه بعد إنشاء المشروع وعمل البنية الأساسية بعد كل هذه التكلفة نخسر، مثلاً عندما ذهبت إلى أبو طرطور وشاهدت هذه البنية التحتية الضخمة وفكرت كيف نستفيد منها فوجدت لدينا 1000 عامل وكميات كبيرة من الفوسفات وأن هذا الفوسفات عليها بعض المخالفات وعليها حديد عادى ويوجد مصانع فى أوروبا تحتاج هذا الحديد وهناك مصنع أخذ منا العام الماضى 700 ألف طن وبالتالى الفوسفات العادى له أستخدام أخر والفوسفات الكسر أقوم بعمل تحسينات وتجارب وبدأنا فى معالجة هذه العيوب .
••المهم تحولنا من الخسارة للمكسب بالاستعانة بمقاولين خارجيين لتكسير المنتج بالكسارات ونقله فبدأ الانتاج الفعلي للمشروع ب 209 آلاف طن فوسفات عام 2011 إلى أن وصل إلى مليون و 300 الف طن عام 2014 كما تطورت مبيعات الشركة من 283 ألف طن عام 2010 حتى وصلت مليونا و360 ألف طن لعام 2014 .
و كانت الشركة قد حققت خسائر 6 مليون جنيه عام 2011 وتدرجت بعد ذلك في الربح إلى أن وصلت أرباحها العام الماضي 110 ملايين جنيه .

••القدرة الإنتاجية الحالية لدينا لا تقل عن 2 مليون طن سنوياً ويتم تصدير 1.8 مليون طن ونحن نملك إحتياطى يكفى التصدير والتصنيع لفترات طويلة، وهناك دول ترفع شعار لا للتصدير ولا للتصنيع، فمثلاً المغرب أكبر دولة لتصدير الفوسفات، وهناك دول تصدر وتصنع الفوسفات ونحن نريد أن نصبح مثل هذه الدول ونقوم بعمل توافق بين التصدير والتصنيع ،ولدينا إحتياطى يكفى لذلك .
••بالنسبة للتصنيع قمنا بعمل شركة أسمها شركة الوادى لتصنيع المنتجات الفوسفاتية "وافكو" عدد الشركاء فيها 7 وهم : " فوسفات مصر والأهلى كابيتال وغاز الشرق وبتروجت وإنبى وهيئة الثروة المعدنية وبنك الإستثمار القومى" وأنتهت الدراسات التمهيدية للمشروع وتم أختيار التكنولوجيا التى تستخدم للتصنيع، ونحن فى مرحلة طرح من سوف يقوم بتنفيذ المشروع ونأمل أن نكون فى شهر فبراير- مارس أن نكون انتهينا من اسناد المشروع.
••بالنسبة للنقل كان موجود خط للنقل وتم بالفعل النقل عليه من أبوطرطور إلى سفاجا لمدة أربع سنوات، وكان يأتى لقنا ويفرغ حمولته حتى دمياط والإسكندرية، وبدأت سرقة الخط ووصلت لحالاتها القصوى قبل ثورة يناير.
••وبالنسبة لخط السكة الحديد عندما تستعلم عن خطوط النقل تجد أن البنية التحتية 60% والخط العلوى 40% والبنية التحتية موجودة بالفعل، وتكلفة الخط على الورق 5 مليار جنية وإهمال هذا الخط يعتبر جريمة، لكن تبنينا إحياءه وهذا امر يمر بخطوات علمية منظمة.


•• تعاقدنا مع شركة القلعة لأن لديهم خط فى كينيا ولديهم خبرة فى هذا المجال، على ان تقوم بعمل بحث على الخط وتعطينا تقرير عن حالته وأستغرقت هذه العملية سنة لأستخراج التصاريح وتم عمل لجنتين وتم عمل التقرير وأستلمناه الأسبوع الماضى ووجدنا أكثر من 675 كيلومتر مسروقين ماعدا البنية التحتية من قضبان وفلنكات والملحقات وغرف المراقبة والتقيت مع السيد المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء وأصدر قرار بتشكيل لجنة وعقد إجتماع الأسبوع الماضى فى هيئة السكك الحديدية وبناء عليه سوف نبدأ بعمل الخطوة الأولى واسندنا عذا لعدة مكاتب لعمل دراسة فنية إقتصادية وبناء عليه سوف نعرف من سوف يمول ومن يعمل بالمشروع.
••وهناك تعديل فى قانون السكة الحديد لإدخال القطاع الخاص فى إدارة هذا الخط والتقرير المبدئي قال أن تكلفة إصلاح الخط سوف تصل إلى 270 مليون دولار يعني حوالى 4 مليار جنية  وفوسفات مصر و وافكو هما الأساس فى النقل، وفوسفات مصر على الأقل تنقل سنوياً مليون طن والمصنع ينقل حوالى مليون طن حديد فوسفوريك ويستورد 600 طن فوسفورك أسيد بالتالى لديه حد أدنى من النقل حوالى 2.5 مليون طن ،ولو صرف 300 مليون دولار سوف يستردهم من رسوم النقل وهذا اذا كنت انا المستخدم الوحيد، تخيل لو كان هذا الخط من قنا لسفاجا له 100 مستخدم؟،- سوف يتوفر له مصادر دخل تغطى هذه التكلفة، وأنا متأكد أننى أقوم بهذا المشروع وسوف يصبح مشروعين وثلاثة وهناك مصنع أسمنت الوادى الجديد ممكن أن يحيا مرة أخرى .



••وأحياء وسيلة النقل هذه سوف تخلق عشرات المشروعات فى هذه المناطق وهذا الخط سيكون أهم خط فى الدولة وسوف يخدم المثلث الذهبى،وسيخلق تنمية مستدامة، وأى مشروع فى مصر يحتاج لمن يديرة ويحييه ونحن نتحرك فى خط النقل ونتكلف وهذه التكلفة سوف تصبح جزء من تكلفة الشركة وتقسم على المساهمين .
••السوق الأساسى للتصدير شرق أسيا وماليزيا وأندونسيا وأوروبا والهند إلى حد ما،و كنت حريص لأخذ مناطق فى البحر الأحمر لأننى ممكن أن اخلط المنتجات فأستخرج منتج يتم تسويقه فى العالم كله وهذا ما نقوم به الآن، والقضية أنه لا يوجد خام جيد وغير جيد ولكن كل خام له سلوكه وكيف تتعامل معه وكيف تدخله فى مراحل إنتاج وتصنيع، ولكن مشكلة الدولة أنها تبحث دائماً عن السارق وليس المشروع ولو أوقفنا كل هذا سوف نوجد عمل ومستقبل لأولادنا. منطقة أبوطرطور منطقة بعيدة جداً وما تم صرفه سوف نسترجعه ،وانا قمت بأول خطوة ومن يأتي بعدى يُكمل.
••والجديد الآن أننا سوف نبدأ في إستخدام تكنولوجيا جديدة فى إستخراج الفوسفوريك أسيد وهذه نقله كبيره لنا لأنه يستخدم فى صناعة الأسمدة ولكن لتحويله يحتاج غاز وهذا غير متوفر فوقفت لمرحلة الفسفوريك أسيد وأقوم بتصديرة للخارج وله سوق كبير فى الخارج وعلى المدى البعيد ممكن أن يقوم أحد بإنشاء مصنع أسمدة فى مناطق بها غاز وأبدأ بإعطائه الخام وممكن بعد هذا نتكامل لأن لدينا منجم به ليس أقل من 4 مليار من الفوسفات وهذا يعطينا التأكد أننا مهما أنشأنا مصانع هذا لا يوقف التصدير لأن إستهلاك المصنع فى السنة 3 مليون طن فقط ونحن نقوم على التكامل .


••صناعة الفوسفات تمثل الكثير بالنسبة للتعدين، وأشهر معدن هو الذهب والفوسفات إستخراجها وتصنيعها بسيط وهذا سبب نجاحنا فى أبوطرطور أنني وجدت العاملين ينتجون بإمكانيتهم الذاتية، والموظف لا يمكن أن يعمل عامل تعدين وبدأت بجلب مقاولين من الباطن هم يستطيعون إدارة معدات الإستخراج أفضل منى لأنه متخصص واقوم انا بعمل مناقصات واتفق معه على سعر الطن وأبدأ العمل بالعمالة الخاصة بي فى الكسرات لأنها معدة سهلة ونقوم ببيعه بعد التكسير، و بالتالى هناك عمالة للعمل على الكسارات وعمالة مع المقاول وهى نتيجة إقتصادية محسوبة.
••نحن نتحكم فى عملية الإنتاج ويجب التحكم فى سوق العرض وهناك شركات تسويق وكل شركة تأخذ حصة ومن الأفضل على المدى الطويل ان يتم توحيد مصادر الأنتاج وأن يصبحوا مصدرين وبعد فترة مصدر واحد، والفوسفات ملك الدولة فيجب أن تعرف كيف تديرة ولكن فى التصنيع ممكن أن نتنافس عادى ولكن المادة الخام الغير معالجة ملك الدولة ونحن ننتج سنويا 2.5 مليون طن وممكن أن ننتج أكثر ولكن ما ننتجه هو ما يكفى التصدير والتصنيع ولكن كثرة الإنتاج تحتاج لسوق ومقاولين للإستخراج .
••عملية النقل للمواني تتم عن طريق السيارات، ونصدر من ميناء الأدبية وميناء الأسكندرية وميناء دمياط وميناء سفاجا وهو طريق طويل، والمنافسة في التسويق أو البيع افقدتنا فرق كبير جداً فى سعر التصدير وبالتالى يجب التحكم فى سعر الفوسفات للخارج وهذه من العقبات التى تواجهنا وبدأنا فى حلها فى أخر مؤتمر للشباب حيث قامت سيدة وقالت للرئيس السيسي أن الفوسفات المصرى يتم إهداره بسبب سعر بيعه خارجياً .
••أبوطرطور من المناجم الكبيرة جداً وكذلك البحر الأحمر توجد شركة النصر للتعدين، والفوسفات هناك يختلف عن هنا، فوسفات البحر الاحمر أفضل من الفوسفات في ابو طرطور، و أستخراجه مختلف ولكن يجب أن يكون هناك من ينظم السوق صح.
••دور هيئة الثروة المعدنية مهم جداً، ولكن الفوسفات من الأنشطة السهلة التى لا تحتاج لعمل شاق ولكن يحتاج إلى من يديره جيداً وأبوطرطور موجود منذ فترة، ولو مانت الادارة عملت على انجاحه لتغير الحال.



#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي