كلمتين ونص...المآثر العثمانية في القضية"الحرحورية".

Print


كلمتين ونص...المآثر العثمانية في القضية"الحرحورية".
كلمتين ونص...المآثر العثمانية في القضية الحرحورية



عثمان علام:

منذ يومين دخلت خناقة حامية الوطيس، وكدت فيها أن أموت فطيس، ردد شاب أمامي كلمة حمار، معتبرها عار، وشتيمة ونعال، ولأن الشاب صغير قلت له تعالى ياحرحور، مالك بتشتم في الحمير؟،-رد وقال: وأنت مالك ياحمار...قلتله تعالى أحكيلك حكاية الحمار ، وأديته درس في مآثر الحمار، وتركته وهو فرحان، أنه بقى حرحور النهار.

وتذكرت مقالتي عن الحرحور والحمار، فقلت:

ومن منّا مثلك أيها الحمار حتى نُهينك ونستحقرك ؟ ومن منّا مثلك يا"حرحور" حتى نتهمك بالغباء ونتهكم عليك وأنت صغير؟ .

لقد كان توفيق الحكيم أعزه الله حياً وميتً حكيماً عندما أنصفك وكرمك وأسس لك جمعية أطلق عليها : جمعية أصدقاء الحمير ، فقد كان يرى أنك من الذكاء بمنزلةً تجعلنا نجلك ونحترمك ونقدرك ، وكان يجري إمحتانات قاسية للأعضاء ، ومن يجتازها يحمل لقب" حمار" ،ومن يرسب فيها يظل بعض الوقت "حرحور" ، أي صغير الحمار ، حتى يشتد عوده فيحصل على لقب "جحش" ،أي حمار متوسط العمر ، ثم مايلبس حتى يصبح حمار .

ورأى الحكيم "كما حُكي لي"أن المصري الأصيل مثله مثل الحمار ، يعمل ويجتهد ويتحمل ويصبر ، وإن أثقلت عليه ضرب حافره في الأرض فلا يتحرك ولو بالطبل البلدي ، وهذه طبيعة مشتركة بين كائن الإنسان وكائن الحمار .

ومن مآثر الحمار أنه يكسو عظمه لحمه ، كما أنه لايقترب من الماء المالح ، ويعرفه دون أن يتذوقه ، وبينما تقع كل الحيونات في المجاري والترع ، يعبرها الحمار بسلامة لبراعته في قياس المسافات ، والحمار إذا امتطيته مرة لمكان ما فهو يتوجه إليه في المرة المقبلة دون إشارة منك .

والقرآن الكريم لم يحقر الحمار عندما قال: كمثل الحمار يحمل أسفارَ، أو في قوله : إن أنكر الأصوات لصوت الحمير"، بل كان ذكراً لخصال أوجدها الله فيه ، ومثلما كان للإنسان خصال وللكلاب خصال ، ولكل المخلوقات أوصاف ، جاء للحمار أوصاف ميزه بها القرأن الكريم .

وقد خاطب الحمار الإنسان يوماً فقال:-

عجبي عليك يا إبن آدم يا كبير الدار ، قومت الدنيا وما قعدت لما قالوا أنك حمار..هو إسمي شتيمة ولاجنسي ده عار.. خلقني ربي وخلقك ولا حدش ليه خيار..وأنا مهما زاد الحمل فوقي صابر على المشوار..لا في يوم أقول إشمعنا اخويا ولا اخد منه تار...ولا يوم أبص لرزق غيري واطق منه وأغار...ولا أرفع في يوم عيني علي جارتي وأصون الجار...ولا مهر ادفع لحمارتي ولا شبكة ولا سوار...ولا شقة أجمع في تمنها ولا أجهز دار...ولا حرمي حامل تتوحم عايزه الكاڤيار...ولا بنت تخرج عن طوعي وتجيب لي العار...لا إبن يدمن و يهلوس و يقع وينهار...عايش في حالي متهني و ليه أفكار...باكل وبشرب وانهق و ما فيش أسرار...عندي بني آدم يخدمني ليل ونهار...إن جعت يشتري برسيمي بأغلى الاسعار...وفي مرضي يفضل يعالجني و يدعي الستار.

فاللهم أجعلنا من الحراحير المكرمين!!!


#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي