مبيعات السيارات تقفز ٤٠.٨٪خلال النصف الأول رغم الزيادات السعرية

Print


مبيعات السيارات تقفز ٤٠.٨٪خلال النصف الأول رغم الزيادات السعرية
مبيعات السيارات تقفز ٤٠.٨٪خلال النصف الأول رغم الزيادات السعرية



ارتفعت مبيعات السيارات خلال النصف الأول من العام الحالى، بنحو%40.8 لتسجل 79.5 ألف وحدة، مقابل 56.4 ألف، للفترة ذاتها من العام الماضى؛ بزيادة 23 ألف وحدة.. يأتى ذلك بعد أن سجلت السيارات الملاكى نموًا فى مبيعاتها بنسبة %43.6 لتصل إلى 57.4 ألف وحدة، مقابل 40 ألفا لفترة المقارنة، وارتفعت الأتوبيسات %10.1 لتسجل 6.8 ألف وحدة، مقابل 6.2 ألف وحققت الشاحنات نموًا بنسبة %48.1 لتبلغ 15.2 ألف سيارة، مقابل 10.3 ألف فى فترة المقارنة.

وأظهرت البيانات الصادرة عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك« أن مبيعات يونيو الماضى فقط قفزت بنسبة %54.1 لتصل إلى 15.5 ألف وحدة، مقابل 10.1 ألف خلال يونيو2017؛ بعد أن ارتفعت مبيعات السيارات الملاكى بنسبة %70 لتصل إلى 11.6 ألف وحدة، مقابل 6.8 ألف، والأتوبيسات %15.1 إلى 1.3 ألف وحدة، مقابل 1.1 ألف، وارتفعت الشاحنات %24.8 لتسجل 2.6 ألف وحدة مقابل 2.1 ألف.

وتشير تقديرات «أميك« إلى نمومبيعات السيارات المجمعة محليًا بنسبة %32.2 لتصل إلى 40.6 ألف وحدة خلال النصف الأول من العام الحالى؛ مقابل 30.7 ألف للنصف المقابل من العام الماضى، والسيارات المستوردة %51.1 مسجلة 38.8 ألف وحدة، مقابل 25.7 ألف.

وعلى مستوى «الملاكى» سجل قطاع التجميع المحلى نموًا بنسبة %32.8 ليصل إلى 24.5 ألف وحدة، مقابل 18.4 ألف للنصف الأول من 2017، ومبيعات السيارات الملاكى المستوردة %52.9 لتصل إلى 33 ألف وحدة، مقابل 21.6 ألف.

وبالنسبة للأتوبيسات؛ فقد هوت مبيعات قطاع التجميع المحلى بنحو%11.3 لتسجل 2.7 ألف وحدة، مقابل 3 آلاف وحدة للنصف الأول من 2017، فى حين ارتفعت مبيعات المستوردة %31.2 مسجلة 4.1 ألف مقابل 3.1 ألف.

وارتفعت مبيعات الشاحنات المجمعة محليًا %45.2 لتصل إلى 13.4 ألف وحدة، مقابل 9.3 ألف خلال النصف الأول من 2017، وقفزت مبيعات الشاحنات المستوردة %74.4 لتصل إلى 1.8 ألف وحدة، مقابل ألف وحدة فقط للفترة المقابلة من العام الماضى.

وأرجع يحيى السبع، مدير عام شركة «السبع أوتوموتيف« النموفى مبيعات السوق إلى تقبل العملاء الأسعار الجديدة، شاملة الزيادات المتكررة التى أقرها الوكلاء خلال الفترة الماضية؛ خاصة أن القوائم السعرية للشركات مرت بحالة من الاستقرار النسبى منذ بداية العام الحالى، بالنسبة لكثير من الطرازات.

وتوقع أن تستمر حالة الاستقرار النسبى لأسعار السيارات حتى نهاية العام؛ باستثناء زيادات محدودة قد يقرها الوكلاء لموديلات 2019.



#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي