مصطفى والروبي وأشرف والشربيني.. هيئة البترول...عادت شمسك الذهبي

Print


مصطفى والروبي وأشرف والشربيني.. هيئة البترول...عادت شمسك الذهبي
مصطفى والروبي وأشرف والشربيني.. هيئة البترول...عادت شمسك الذهبي



المستقبل البترولي

من جديد عاد بريق هيئة البترول يسطع، إجراءات إصلاحية وقيادات جديدة دفع بها المهندس طارق الملا وزير البترول لهيئة البترول جعلتها تستعيد رونقها الذي افتقد بعض الشيئ.

كانت صائبة تلك القرارات التي دفعت الوزير لإصدارها، والتي كان من ثمارها وجود المحاسب اشرف عبدالله والقانوني يحي الروبي والجنرال عمرو الشربيني، وقبلهم اشخاص معروفون بنظافتهم وطهارتهم ومنهم السيد مصطفى حسين والمحاسب خالد عثمان .


مصطفى حسين :

مصطفى حسين نائب رئيس الهيئة للشئون الإدارية، هناك قاسم مشترك بينه وبين من سبقه في ذات المنصب السيد ابراهيم خطاب، وهو الهدوء في العمل والإنجاز في صمت، كلامهم ما قل ودل خير مما كثر والهى، ولهذا تسير منظومة الشئون الإدارية في قطاع البترول وكأنه لم تكن من قبل، وقد يبرهن على ذلك الاختيار المدروس لقيادات الشئون الإدارية في الشركات وما اكثرهم .

يوصف مصطفى حسين بأنه "فاروق جويدة قطاع البترول"، لقرب الشبه بينه وبين فاروق جويدة الشاعر المحلق في بحر العشق والوطنية، فمن يراقب مصطفى حسين يكتشف ذلك الشبه الكبير .
يتسم مصطفى حسين بالخلق وحسن السيرة، ويتضح هذا من خلال المحيطين به، في الهيئة وفي غيرها من المواقع التي عمل بها، وقد ساعد ذلك في التناغم بين الاداريات والفنيات في الهيئة، وادى ايضاً الى الهدوء الذي طال انتظاره داخل اكبر كيان بترولي في مصر .


يحي الروبي:

يحي الروبي نائب رئيس الهيئة للشئون القانونية، شهرته الرجل المحترم، في كافة المواقع التي شغلها لم يترك وراءه إلا الحب والمودة بين الناس .

ربما كثيرون لم يروا يحي الروبي ولم يشاهدوه، لكن سيرته الحسنة تسبقه كلما حل وحتى قبل ان يحل...ولايزال ديوان وزارة البترول يذكره بكل خير، ولا تزال جاسكو وغيرها تتذكر ذلك الرجل الهادئ المهذب الخلوق، وإذا كانت احبابه في جاسكو افتقدوه، فهنيئاً للهيئاوية به .


اشرف عبدالله :

اشرف عبدالله، اسمع لمع منذ زمن بعيد، وقت ان كان في تكرير اسيوط، وفي حنوب الوادي القابضة للبترول، وفي الشركة القابضة للغازات الطبيعية" إيجاس"، ثم يبدأ مرحلة جديدة، وهي مرحلة العبئ الثقيل كنائب لرئيس الهيئة للشئون المالية.
اشرف عبدالله هو اكبر بكثير من ان تصفه كلمات، او تخط تاريخه اسطر بعدد كلمات محدودة، غير انه يكفي الفرحة في عيون الهيئاوية وهم يستقبلونه، والدموع التي ذرفها من عمل معه في إيجاس وجنوب وهو يرحل عنهم .


عمرو الشربيني:

عمرو الشربيني، ذلك هو الجنرال الذي يعتلي منصب مدير أمن هيئة البترول، وهو نفس الجنرال الذي وقف من قبل بالمرصاد للإخوان، وكان أشد ضراوة عليهم من كثيرين ادعو الوطنية والخوف على البلد، وفي الوقت الذي تحول فيه المتحولين وانزوى فيه أصحاب المصالح تحمل عمرو الشربيني الكثير وقوفاً مع الدولة المصرية التي انتهكها حرمتها الإخوان .

لقد عايش عمرو الشربيني أحداث جمة، كانت بدايتها في بتروتريد، تلك الشركة التي كانت كتلة ملتهبة طوال الوقت، حارب فيها بشرف وأمانة من أجل الحفاظ على كيان يضم في طياته 16 ألف موظف، لتكون محطة في كيان يعتبر هو المظلة الجامعة لكافة شركات القطاع، ليتم توسيع نشاطه ولتزيد اعباءه اكثر من ذي قبل .

والحلقة القادمة :
المهندس نبيل صلاح والدكتور اسامه فاروق والمحاسب خالد عثمان


#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي