من العُمدة سليمان للشماشرجي وخُليف..."دَاهْيَة تِوْكِسْكُمْ أكتر مَنْتُمْ مَوْكُسِين..!"

Print


من العُمدة سليمان للشماشرجي وخُليف..."دَاهْيَة تِوْكِسْكُمْ أكتر مَنْتُمْ مَوْكُسِين..!"
من العُمدة سليمان للشماشرجي وخُليف..."دَاهْيَة تِوْكِسْكُمْ أكتر مَنْتُمْ مَوْكُسِين..!"



موهوب أفندي:

وَكْسَة جديدة إتْوَكَسْ بيها سليمان فَكّرِته بِوَكَساتُه الكتير بتاعة زمان لما كان عمدة بردو في كفر من الكفور وأخدوه في الدوار بهدوء ودخل عليه العيال وفين يوجعك يا أبو نص لسان اللّي يهبشه قلم على قفاه واللّي يُحْكُم عليه يمسح الأرضية بالخيش واللّي يصمم يقلعه البنطلون وهو واقف محتاس وقفة المزنوق على باب الحمام ضامِمْ رجليه ومافيش على لسانة غير " يا أخونا كده عيب ده إحنا هنا كلنا أيووووو..!" بس ميزة سليمان الشهادة لله أنه بيقول في ميت الغانم كل هذه الأحداث أيوا والله بيقولها بالتفصيل على أساس إنها خبرات إكتسبها زمان وساهمت في تكوين شخصيته اللي هو شايفها تمام التمام وبكل ثقة وثبات وهو قاعد مع شيخ البلد بيناقش موضوعات الكفر الفاضي منها والمليان ويْحِسْ إن شيخ البلد قلقان من كلام بِيِتْقَال يِمِسْ إسم ميت الغانم العظيم يطمنه ويقول" إحنا يَامَا يا شيخ البلد إنْضَيَبْنَا زمان ولا يهمك الّلي بيتقال ..... وَاخِدْ بايّ حَضْيِتَكْ " 

ده انا قفايا يا شيخنا داق كل الكُفوف علشان كده تلاقيني صيف شتا لابِسْ كَلْسُون ..!شيخ البلد يسمع الكلام ومش مصدق الّلي بيتقال ماهو متربي على الإحترام ويمشي يكلم نفسه ويقول معقوله هو ده عمدة ميت الغانم كفر الكفووور..! جايْبِنْليي عمدة إنضرب على قفاه وقلع البنطلون وفاهم إن دي خبراته في الحياة ..!يستغفر ويحمد ربنا على نعمة الإحترام وإنه حاكم ميت الغانم من زمان بأُصول المَشْيَخة والشطارة والأخلاق وطبعاً قبلهم الإحترام

بس كف النُوبَادي مش كف عادي ومش عارفين سلمونتي في التوثيق هيكتبه بمفهومه الإستراتيجي فين ..؟يا ترى في خانة الخبرات تحت قلع البنطلونات ولا جنب الضرب على القفا في خانة المهارات ..أصله كف إنتخابات ولعبة تكتلات أولها وآخرها سلمونتي "أيوووو" ضد سليم البدري الولعة الحَرّاق، وإتفتح المزاد على مركز الشباب 

وأول ما دخل الريس زكريا المزاد ماهو معلم كبير في الحلمية من زمان طلب سلمونتي من الشماشرجي بتاعه الكتيان ينزل يلعب في مركز الشباب وقاله انا خليتك رمز الصندوق وعلى جثتي إن زكريا يمسك كورة في مركز الشباب ومَلّسْ على قفاه وبصوت حزين قال أنا لسة مَفُقْتِشْ "يا طَيّعَتْ" من كف ال ٢٨٥٠ فدان "وَاخِدْ بايّ حَضْيِتَكْ"_اللي هَبَشْهُم مني إبن البدري وخلّى سيرتي على كل لسان _"وَاخِدْ بايّ حَضْيِتَكْ" حتى الواد زاهر والبت زُهْرَة في البيت واحد كاتبلي على بابه "سليم" والثانية بالترتر كاتبه "٢٨٥٠ فدان" ده أنا خايف يا طلعت أروح أرخص العربية الجديدة ألاقي نفسي معلق لوحات "ف د ا ن ٢٨٥٠" نفسي تُقف منها زي ماوقفت من الكفر تمام ..! وقف الشماشرجي بحماس وقاله إحنا بتوعك يا كبيييير بس محتاجين حلمي خليف علشان الفضيحة تبقى إتنين وتَخَيّل بقى يا عمده أنا وخليف نشتري مركز شباب ميت الغانم العملاق الفكرة عجبت سليمان وظبط الأداء بعد ما أكدوا له جوز الخيل إن كل الحلمية وميت الغانم واقفة مع العمده سليمان وكالمعتاد رقص الشماشرجي بالصاجات وحَلّقْ عليه خُليف بنمرة الحاوي والتعابين واحد يقول الريس زكريا مش تمام والثاني يقول أنا جاي بتعليمات العمده سليمان وكل يوم سلمونتي يسأل الشماشرجي إيييه الأخبار يرد إنه راصد كل التحركات وزكريا خَلْصان وهيسحب نفسه من المزاد وإبن البدري معزول ومالوش أي تحركات وكده يا عمده إحنا بنخلص المزاد وبكره تتحط صورتي أنا وخليف على بوابة مركز الشباب وبدأ المزاد وإبن البدري حلف برأس أبوه البدري الكبير تربية القصور والبشوات لا يُوَقّف الشماشرجي وخُليف والعمدة سليمان في صف واحد بإنتظام وبينهم ورق كربون ..!

الريس زكريا يِخْبَطْ الكف على قفا شماشرجي الصندوق سلمونتي في آخر الصف يقول أيووووووو  وخليف طبعا دوره معروف يِعِد الكفوف ويقول أيْ وسليم معدي .

ومن ساعتها الشماشرجي ماسك بَخّاخَة وخليف ماسك قطٌاره، ده يُبُخْ لده بَخّة وده يِقَطّر لده قَطْرة وسلمونتي في النص على كلمة واحدة هَوّيلي يا خُليف "أيووووو" مَرْهَمْني يا شماشرجي "أيووووو"

ملحوظة: 

هذه الحلقات مجرد إبداع ولا تمت للحقيقة بصلة، ولا علاقة لها بأي أشحاص حقيقيون تنطبق عليهم نفس المواصفات.

والى حلقة قادمة:


#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي