من ذاكرة البترول: الوزير المقاتل هانى ضاحى.

Print


من ذاكرة البترول: الوزير المقاتل هانى ضاحى.
م.هانى ضاحى



د-أحمد هندي:

يعتبر المهندس هانى ضاحى نموذجاً للقيادة التنفيذية المقاتلة التى لاتخشى المواجهة استنادا لخبرة عملية وعلمية مشرفة تؤكد مدى المجهود المبذول من أجل إتمام الأعمال التى شارك فيها .. 

تخرج من كلية الهندسة جامعة القاهرة عام ١٩٧٧ ، ليبدأ حياته الوظيفية مهندس تنفيذ بشركة بتروجت ،ثم مدير إدارة الكهرباء والأجهزة الدقيقة عام ١٩٨٠ ، ومدير موقع لمدة أربع سنوات حتى عام ١٩٨٦ ، ثم مدير مشروع بالشركة حتى عام ١٩٩٢ ، ترقى إلى درجة مدير قطاع التخطيط ومراقبة المشروعات بشركة بتروجت ،وفى عام ١٩٩٦ ترقى إلى درجة مدير عام المنطقة الشرقية ،ثم مساعدا لرئيس شركة بتروجت وعضو مجلس الإدارة للمنطقة الشمالية عام ١٩٩٩ . 

ليبدأ تجربته فى عالم إدارة الشركات الكبرى بفضل ومعه خبرة علمية ، دبلومة التخطيط وإدارة المشروعات من الجامعة الأمريكية بالقاهرة ، حاصل على دراسات عليا فى التخطيط وتنفيذ ومراقبة أداء المشروعات من جامعة أيلينوى الأمريكية !! 

قام بإعداد دراسات الجدوى الإقتصادية والموازنات ومراقبة التكاليف ، وإدارة وتخطيط الشركات الكبرى والمؤسسات الإقتصادية ..حصل على دورة التعاقدات ومهارات التفاوض والتحكيم بمركز الشرق الأوسط للدراسات بالجامعة الأمريكية .. 

فتم اختياره لقدراته الرقابية والتنفيذية الجادة وأسلوبه القوى فى العمل بموجب الأسس العملية والعلمية ، فتولى منصب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة صان مصر فى عام ٢٠٠١ ، فرئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة بتروجت لمدة سبع سنوات من عام ٢٠٠٣ ، فقد تحولت الشركة خلال فترة رئاسته لمجلس إدارة الشركة من شركة محلية إلى شركة عالمية أنتشرت فى ١١ دولة عربية وافريقية وعالمية فى اقل من خمس سنوات ،وقيام الشركة بعمليات التصنيع المحلى لمعدات مشروعات البترول والمنصات البحرية وتصديرها للخارج  ، وتم تنظيم عملية تحويلات العاملين بالشركة من الخارج بالإضافة إلى عائدات الشركة بالعملة الأجنبية . 

وقامت الشركة بإنشاء ثلاث مناطق وورش صناعية فى القطامية بالقاهرة ، والإسكندرية ، والسويس ، وقامت الشركة بعمليات تصدير إلى الكويت وفنزويلا ،وقامت ورش بتروجت العملاقة بتصنيع المنصات البحرية فى ورش ابوقير وجبل الزيت فى البحر الأحمر و قامت بتصنيع منصات منطقة الخافجى بالسعودية ..ليتولى رئاسة شركة انبى فى مارس ٢٠١٠ لمدة عام واحد حتى مارس ٢٠١١ ، ولأنه رقابى شرس رفض تولى منصب وزير البترول لأن الهيئة العامة للبترول كانت فى حاجة إليه لأن دورها عقب ثورة يناير شديد الخطورة والبلاد تمر بظروف صعبة جدا ، والمظاهرات الفئوية وتهريب المنتجات إلى خارج البلاد ، وإدارة ملف الدعم وقد تحملت الهيئة العامة للبترول مع وزارة المالية توفير ١٥ مليار دولار ، بالإضافة إلى 14.5 مليار جنيه من مواردها الذاتية من أجل تغطية مشتريات الزيت الخام من حصص الشركات الأجنبية وموردى السولار والبوتاجاز ، وعمل على خفض الرصيد المستحق على الهيئة من القروض والتسهيلات البنكية ..ومن مارس ٢٠١١ حتى يناير ٢٠١٣ خاض حرب شرسة خلال رئاسته للهيئة العامة للبترول فى أصعب أوقاتها والمتلاعبين المتورطين فى تهريب البنزبن والسولار إلى السوق السوداء ، وأكد على أن البنزين المدعم من الدولة بنحو ٢١ مليار جنيه سنويا ومن يسعى لتهريبه يعرف قيمته جيدا ويستطيع استغلاله على النحو الأمثل .. 

فقد كان المهندس هانى ضاحى هدفا مباشرا لمراكز القوى من رجال الأعمال ،فرفض العرض الإخواني بتولى منصب الوزير فى حكومة الإخوان لأنها اخوانية .

أحيل المعاش فى يناير ٢٠١٣ ، ليكلف بتولى منصب وزير النقل والمواصلات ضمن وزارة أبراهيم محلب الثانية فى ١٧ يونيو ٢٠١٤ ،لما يتمتع به من قوة الشخصية والأداء العالي والرقابة الفعالة على هيئات وزارة النقل و التى تعانى من وصراحته ، فأعلن أن الأخوان أفشلوا خطة الإصلاح التى كان قد بدأها الدكتور كمال الجنزوري !! 

ويتبع وزارة النقل ١٢ هيئة أكبرهم هيئة السكة الحديد ، وهيئة مترو الأنفاق ، وهيئة الطرق والكبارى ،وهيئة مشروعات الموانئ الاستثمارية ، ليدخل حربه مع القيادات فأقال رئيس الهيئة العامة للطرق والكبارى بسبب بطء تنفيذ المشروع القومى للطرق ،وأقال رئيس هيئة السكة الحديد ، ورئيس الهيئة القومية للإنفاق ، حتى أنه نجا فى ٢٧ يناير ٢٠١٥ من محاولة أغتيال فاشلة فى مقر الوزارة بوضع عبوة ناسفة تستهدفه أثناء دخوله الوزارة .. 

وقد رسم خطة فى مجال الطرق بتشكيل لجنة موحدة لوضع سعر موحد لمشروع الطرق ، وإزالة كافة التعديات على الطرق ، وجهاز تنظيم النقل داخل القاهرة الكبرى ،وتشكيل المجلس الأعلى لسلامة الطرق ،ومنع سير المقطورات وإيجاد حل هندسى بالتعاون مع وزارة الإنتاج الحربى ،وشراء أربع ماكينات صيانة الطرق وإعادة تدوير الإسفلت !! 

وهى الملفات التى فتحت الحرب بلا رحمة ليترك وزارة النقل و المواصلات مع رحيل رئيس الحكومة إبراهيم محلب ،ليتولى الوزارة أحد من اقالهم من منصب رؤساء الهيئات.

المهندس هانى ضاحى ٣٧ عاما من الخبرة فى إدارة الشركات البترولية والهيئات فى مجال تنفيذ وإدارة المشروعات الإقتصادية والتنموية الكبرى ، شغل عضوية العديد من مجالس الإدارات ، عضو الغرفة التجارية المصرية الأمريكية ، عضو الغرفة التجارية المصرية الكندية ، وعضو الغرفة التجارية المصرية الألمانية ،وعضو مجلس الأعمال المصرى الجزائري ،شغل منصب نائب رئيس المجلس التصديرى للتشيد حتى عام ٢٠٠٨ ، ولأنه قيادة كبيرة في مجال الإدارة تولى رئاسة شركة الصعيد للمقاولات حتى الآن ثم شركة وادي النيل للمقاولات .. 

ابن قطاع البترول المقاتل هانى ضاحى ،نموذج للقيادة الوطنية المشرفة ...



#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي