هيئة البترول...العمود الفقري للوزارة وعصب الحياة البترولية في مصر

Print


هيئة البترول...العمود الفقري للوزارة وعصب الحياة البترولية في مصر
هيئة البترول...العمود الفقري للوزارة وعصب الحياة البترولية في مصر



إعداد-داليا موسى ونورا سيد:


تعتبر الهيئة العامة للبترول هي الجناح القوي بل والعمود الفقري لوزارة البترول، بل هي عصب الحياة البترولية في مصر، لذلك عمد المهندس طارق الملا وزير البترول والذي كان يتولى رئاسة الهيئة على تقويتها ودعمها لتحقق كل هذه الإنجازات .


وتسير الهيئة ضمن منظومة قطاع البترول في تحقيق أهدافها والإضطلاع بالمهام الموكلة إليهل ومواجهة التحديات التى تفرضها التطورات في صناعة البترول محلياً وعالمياً ومنها الإرتفاع المتزايد والمستمر للإستهلاك المحلي من المنتجات البترولية والغازات الطبيعية.


لذا فقد أخذت الهيئة على عاتقها إعداد وتنفيذ الخطط المستقبلية في مختلف أنشطة قطاع البترول مع الأخذ في الاعتبار تكامل هذه الأنشطة لتحقيق الهدف المنشود لتلبية إحتياجات الدولة وإحتياجات السوق المحلي من المنتجات البترولية والغاز الطبيعي مما يستلزم الإستمرار في العمل لزيادة الإحتياطيات من الزيت الخام والغاز الطبيعي لرفع معدلات الإنتاج من الأبكار بإستخدام أحدث التقنيات الفنية الحديثة والعمل على وضع الإكتشافات الجديدة على الإنتاج في أسرع وقت ممكن وذلك من خلال تكامل تسهيلات الانتاج وشبكة خطوط الانابيب بشركات القطاع ووضع جداول التنفيذ المكثفة للتسهيلات الجديدة.


جهود متواصلة للمساهمة في منظومة قطاع البترول


الإتفاقات البترولية


وقد شهد عام 2017/2018 توقيع 7 إتفاقيات جديدة وتعديلات (5 إتفاقيات جديدة + أتفاقيات تنمية جديدة + تعديل إتفاقية) مع 5 شركات عالمية بإجمالي مساحة 20292.8 كم2 ، وبلغ الحد الأدنى لإجمالي الإتفاقيات حوالي 162.4 مليون دولار بالإضافة إلى حوالي 65 مليون دولار منحة توقيع لا تسترد والإلتزام بحفر 37 بئراً كحد أدنى وبيانتها كالتالي:


- توقيع 6 إتفاقيات جديدة لشركات (اباتشي ، أبكس ، شل وترايدنت) في مساحة 18708.3 كم2 ،وبلغ الحد الدنى لإجمالي الإتفاق حوالي 156.4 مليون دولار بافضافة إلى 64 مليون دولار منحة توقيع لا تسترد والإلتزام بحفر 34 بئراً كحد ادنى.


- توقيع إتفاقية تعديل لمنطقة تعديل لمنطقة بحث في مساحة 1584.5 كم2 ويبلغ الحد الدنى للإتفاق حوالي 6 مليون دولار مع الإلتزام بحفر 3 أبار محد أدنى.


عقود التنمية:


*تم توقيع 17 عقد تنمية (2 عقد زيت وغاز + 9 عقود زيت + عقد زيت وغاز مصاحب +5 عقود غاز) بالصحراء الغربية والشرقية مع 7 شركات عالمية (أباتشي ، ترانس جلوب ، شل ، ميرلون ، ثروة ،  HBSI (


*تم وضع 10 عقود تنمية على الإنتاج بالصحراء الغربية والشرقية (4 شركة أباتشي ، عقدين لشركة ترانس جلوب ، عقدين لشركة شل ، وعقد لكل من شركتي ثروة و  HBSI(


الإكتشافات والأحتياطي والإنتاج:


* يعد عام 2017/2018 عاماً مميزاً انشاط الإستكشاف حيث تحقق 46 كشفاً للزيت والغاز (منها 32 كشفاً للزيت الخام ، 14 كشفاً للغاز الطبيعي) بمناطق الصحراء الغربية والشرقية والبحر المتوسط وقد ساهمت هذه الإكتشافات في إضافة إحتياطيات من الزيت والمتكثفات بلغتحوالي 30 مليون برميل زيت وحوالي 0.134 ترليون قدم مكعب غاز.


•بلغ عدد الابار التي تم حفرها 391 بئراً (288 بئراً تنموياً ، 103 بئراً إستكشافياً )خلال العام المالي 2017/2018.

•بلغ إنتاج الزيت الخام والمتكثفات والغازات ومشتقاتها خلال العام حوالي 588 مليون برميل مكافئ بمعدل إنتاج 1.64 مليون برميل مكافئ يومياً مقابل حوالي 535 مليون برميل بمعدل إنتاج حوالي 1.47 مليون برميل مكافئ يومياً خلال العام السابق.


التكرير وتوفير المنتجات البترولية:


يعد نشاط التكرير والتصنيع من ركائز صناعة البترول حيث أنه النشاط المنوط به توفير المنتجات البترولية الرئيسية والخاصة وتلبية إحتياجات البلاد من هذه المنتجات وتقوم الهيئة بإستغلال طاقات التكرير المتاحة بالمعامل المصرية من خلال منظومة إقتصادية يراعي فيها نوعية خامات التغذية ونسب ومواصفات المنتجات بالإضافة إلى مراعاةمواقع مراكز ومستودعات نقل وتوزيع المنتجات كما يلي:


-الخام المعالج:


•بلغت كمية الخام المعالج بمعامل التكرير خلال العامل المالي 2017/2018 حوالي 25.8 مليون طن (منها حوالي 5.3 مليون طن تم تكريرها بمعامل ميدور).

•تقوم لجنة متخصصة تضم مجموعة من خبراء قطاع البترول في نشاط التكرير والتصنيع بغعداد دراسة متقدمة لتطوير معامل التكرير الحالية وإزالة ما بها من إختناقات وأستحداث مشروعات جديدة من خلال وضع خطط قصيرة وطويلة الأجل.

•التعاقد مع بعض الدول العربية مثل الكويت وليبيا والعراق لإستيراد كميات إضافية من الزيت الخام لتكريرها بالمعامل المصرية مع الخذ في الإعتبار دراسة توجيه الزيت الخام إلى المعامل لتحقيق أعلى عائد ممكن .


الإستهلاك المحلي والنقل والتوزيع:


•بلغت كمية الإستهلاك المحلي من المنتجات البترولية والغازات الطبيعية خلال العام المالي 2017/2018 حوالي 79.2 مليون طن (34.4 مليون طن منتجات بترولية 44.8 مليون طن غازلت طبيعية).

•بلغ إجمالي الكميات المنقولة خلال العام 78.4 مليون طن ساهمت خطوط الأنابيب بنقل النسبة الأكبر منها حيث تم من خلالها نقل 55.4 مليون طن من الزيت الخام والمنتجات بنسبة 70.7 % مليون طن بنسبة 22.2% أما عن الناقلات البحرية فكان نصيبها 5.3 مليون طن بنسبة 6.8 % وتم نقل كمية حوالي 0.3 مليون طن عن طريق السكك الحديدية بنسبة 0.3%.


المساهمة في دعم الإقتصاد القومي:


•بلغ إجمالي قيمة الصادرات خلال عام 2017/2018 حوالي 3.1 مليار دولار منها حوالي 0.5 مليار دولار نشاط تموين السفن والطائرات الأجنبية وحوالي 1.7 مليار دولار عائدات نقدية تم الحصول عليها من حصة الإنتاج المخصص لإسترداد تكلفة الإستثمار والمصروفات (فائض الإسترداد).

•بلغت حصيلة الدولارات المتبادلة حوالي 9.6 مليار دولار وتم الحصول عليها من الشركات الأستثمارية والأجنبية والمشتركة وسداد مقابلها بالجنية المصري (يشمل ذلك قيمة التدبير من البنوك وتخفيض مديونية الهيئة طرف الشركاء الأجانب مقابل سداد المعادل بالجنية المصري).

•تم تحقيق حوالي 1.9 مليار دولار إيرادات أخرى ومنتجات خاصة تم إضافتها لحساب الحصيلة ومنح توقيع إنتاج وإيرادات متنوعة وأرباح من خط سوميد.

•بلغ إجمالي قيمة الواردات من المنتجات البترولية والخام الكويتي والعراقي والغاز الطبيعي المسال من الخارج خلال العام المالي المذكور حوالي 11.5 مليار دولار .

•بلغ رصيد مستحقات الشركاء الأجانب في 1/7/2017 حوالي 2.5 مليار دولار بالإضافة إلي حوالي 7.1 مليار دولار فواتير واردة.


الإستثمارات الأجنبية والمشتركة؛


•بلغ إجمالي الإتفاق خلال العام المالي 2017/2018 حوالي 5.1 مليار دولار في نشاط البحث والإستكشاف وتنمية الحقول منها 0.3 مليار دولار لعمليات البحث 3.2 مليار دولار لعمليات التنيمة 1.6 مليار دولار مصروفات تشغيل وذلك من خلال 109 شركة مشتركة بحث تمثل 25 جنسية عالمية، وقد اثمر إتفاق هذه الإستثمارات عن زيادة عدد الإكتشافات المحققة وزيادة الإحتياطي المضاف خلال العام.


إستثمارات الهيئة وشركات القطاع العام


بلغت جملة الإستثمارات المنفذة للهيئة وشركات القطاع العام حوالي 5.828 مليار جنية على نشاط البحث والإنتاج 2.278 مليار جنية على نشاط التكرير والتصنيع و 1.693 مليار جنية على نشاط النقل والتسويق.


أهم المشروعات التى تم الإنتهاء من تنفيذها


•أعمال توسعة محطة كهرباء كرامة بشركة قارون لإستيعاب زيادة الطاقة الأنتاجية من الكهرباء بمنطقة كرامة المولدة عن طريق التوربينات المحمولة التى تعمل بالغاز بهدف تقليل عدد المولدات المؤجرة وتقليل أستهلاك السولار المستخدم في تشغيل المولدات.


•مشروع التخلص من المياة المصالحة لإنتاج الزيت بشركة بتروبل من خلال إنشاء وحدة جديدة لإستيعاب كميات المياة المصاحبة لإنتاج أبار الزيت الخام البرية والبحرية وإعادة حقنها في الأبار.


•إنشاء الميتودع السادس لتخزين الزيت الخام سعة 250 ألف برميل وتوسعات محمع البلوف بميناء الحمرا بشركة ويبكو لإستيعاب الزيلدة المتوقعة في إنتاج الزيت الخام بمنطقة الصحراء الغربية.


•إنشاء رصيفين بحريين بحقليHH & NAO بمنطقة خليج السويس بافضافةإلى إنشاء خط بحري جديد 8 كم /6بوصة لربط تسهيلات رصيفي  HH&NAO بتسهيلات رصيف عامر(8) بالشركة العامة للبترول بهدف زيادة إجمالي الإنتاج حوالي  5000 برميل يومياً.

•مشروع معالجة الغازات والغازات المعدومة المنتجة من حقل شقير التابع للشركة العامة للبترول بمصنع الشركة البحراينية بشقير بهدف إنتاج البروبان والبيوتان (70طن يومياً).

•مشروع حفر 5 أبار إستكشافية و 14 بئراً تنموياً وإعادة تكملة 3 ابار بمناطق الشركة المختلفة بالشركة العامة للبترول.

•إنشاء صهريج خام بميناء غارب بالشركة العامة للبترول بسعة 20 ألف متر مكعب.

•إنشاء تسهيلات إنتاج بمحطتي المعالجة بمنطقة أبوسنان /تكرير غارب (صهريج خام سعة 200 متر مكعب /  GAS BOAT  سعة 100 متر مكعب وصهريجين (خام / مياة) سعة 2000 متر مكعب للواحد).


أهم مشروعات التكرير والتصنيع والنقل والتسويق


* إنشاء 7 صهاريج كروبة جديدة بمنطقة الإسكندرية بشركة الغازات البترولية بإجمالي سعة 2400 متر مكعب لكل صهريج بإجمالي سعة 8.4 ألف طن.


*رفع كفاءة خطوط المنتجات والبوتاجاز بهدف توفير مخزون إستراتيجي للمنتجات الترولية تجنباً لحدوث أى إختنافات بالسوق المحلي خاصة في شهور الذورة وذلك من خلال إنشاء خطين جديدين بشركة أنابيب البترول وهما خط منتجات التبين – محطة كهرباء جنوب حلوان (16 بوصة/83كم) وخط بوتاجاز أسيوط – سوهتم (10بوصة/127كم).


*إحلال وتجديد خطوط المنتجات البترولية بشركة أنابيب البترول النصر للبترول وهي خط منتجات بنها / الزقازيق 6بوصة / 14.5 كم ووصلة بنزين 65 قطر 16 بوصة /2كم من محطة التافتا القديمة بشركة النصر إلى بدابة خط 24 بوصة.

•إحلال وتجديد صهريجي بنزين وصودا بشركتي مصر للبترول والبتروكيماويات المصرية بإجمالي سعة 2400 طن.

•تطوير 110 محطة تموين وخدمة سيارات بمناطق الجمهورية المختلفة لضمان توفير إحتياجات السوق المحلي.


•إعادة تأهيل التربينة الغازية  GT8C  بشركة البتروكيماويات المصرية بهدف الوصول إلى كفاءتها الأصلية.

•مشروع التأمين الإلكتروني للمنطقة الجغرافية بمنطقة جحدم بأسيوط.

•مشروع الرصد الذاتي المستمر لإنبعاثات الأفران وربطها على الشبكة القومية لجهاز شئون البيئة وذلك ل14 مدخنة بشركات (النصر/ القاهرة / أسيوط).

•مشروعات الأمن الصناعي وحماية البيئة (أنظمة إنذار وإطفاء تلقائي / خطوط وشبكات الإطفاء والتبريد / صهاريج مياة إطفاء /سيارات إطفاء...) بالشكات البترولية المختلفة بهدف تأمين المناطق والمنشات التبترولية ضد أخطار الحرائق وتسرب الغاز والتلوث البيئي.


الموارد البشرية والتدريب:


يحرص قطاع البترول على التحديث المستمر للإمكانيات المادية والبشرية ومواكبة أحدث التقنيات في جميع انشطة الصناعية البترولية التى تتطلب إستمرار التدريب الإداري والفني والعملي والإرتقاء بالقدرات القيادية للإدارة العليا والمتوسط لتولي المناصب القيادية.


لذا كان من الضروري الإهتمام برفع مستوى كفاءة أداء العاملين عن طريق حضورهم البرامج التدريبية لرفع قدراتهم ومهارتهم في جميع التخصصات الفنية والمالية والإدارية مع التركيز على إستخدام الحاسب الألي وإجادة اللغات الأجنبية والتى تؤهلهم للترقي وتقلد مناصب قيادية ذات مسؤليات أكبر ، الأمر الذي ينعكس على مستوى الأداء وبالتالي بناء إستراتيجيات تزيد من قدرة القطاع في تحقيق المنافسة في السوق المحلي والعالمي.


هذا قد تم خلال عام 2017/2018 تدريب 107393 فرداً من العاملين بالهيئة والشركات التابعة لها موضحاً كالتالي : تدريب 40753 فرداً بمراكز التدريب الرئيسية بالقطاع ، و 53476 فرداً بمواقع العمل وأجهزة التدريب الدولية و 288 فرداً بأجهزت التدريب العالمية بالخارج و 9109 فرداً بالندوات المحلية و 49 فرداً بمؤتمرات بخارج الجمهورية و 3418 فرداً بدورات إتقان اللغة الإنجليزية.


السلامة والصحة المهنية وحماية البيئة:


تلتزم الهيئة المصرية العامة للبترول بتطبيق سياسة وزارة البترول والثروة المعدنية لتنفيذ برنامج التطوير والتي من شانها تحسين وزيادة الإنتاج ودفع الإستثمارات الهائلة في كافة الأنشطة البترولية والذي تتجه إليه الأنظار وتتوقع منه تحقيق الكثير ضمن فعاليات التنمية المستدامة.


وقد خصص وزيرالبترول والثروة المعدنية يوماً سنوياً كاملاً للسلامة مما يؤكد دعمه المتواصل للسلامة والصحة المهنية وحماية البيئة وتأصيل ثقافة السلامة لدى العاملين وترجمتها لأسلوب حياة في العمل والحياة العامة.


ابرز رجال الهيئة:

ومن ابرز رجال هيئة البترول المهندس عابد عزالرجال رئيس الهيئة، والمحاسب اشرف عبدالله نائب المالية، والقانوني يحي الروبي نائب القانونية، والدكتور علاء البطل نائب الاستكشاف، والسيد مصطفى حسين نائب الادارية والمهندس نبيل صلاح نائب الإنتاج، والمهندس ايمن نجيب نائب التوزيع والتسويق، ونخبة من النجوم في كافة التخصصات .


#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي