وأنطلقت أنتخابات "الكونجرس "العمالى الجديد ٢٠١٨ / ٢٠٢٢

Print


وأنطلقت أنتخابات "الكونجرس "العمالى الجديد ٢٠١٨ / ٢٠٢٢
د.احمد هندي



د-أحمد هندي:

أصبح التنظيم النقابى ببنيته وشكله وطريقة تكوينه يعانى من أزمة هيكلية ظاهرة، تحتاج للتغيير من خلال انتخابات ديمقراطية حقيقية، تفرز مجالس نقابية وعمالية أكثر تعايشا مع مشكلات العمال، وفى حالة تماس مستمرة مع كافة العقبات التى تعترض طريق العامل على أرض الواقع، لتكون النقابة المسئول الأول عن حل مشكلات العمال.

مطلوب نقابات وأعضاء مجلس إدارة على علاقة وثيقة مع العمال وتعبر عنهم بصدق، وهو ما طالب به الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية خلال الإحتفال بعيد العمال مايو ٢٠١٨ ، قائلا ( أهتموا بإنكم تولوا عليكوا من يصلح ، وإذا كنتوا عايزين نطلع قدام فى كل مجال أختاروا كويس وأختار إللى عنده منطق سليم وعنده إنصاف وعنده أمانة !! 

يساعد أى تطور ديمقراطى على نحو مؤثر على إنجاز إصلاحات اجتماعية وأقتصادية ودينية وإعلامية ، إلا أن شحوب البعد الإجتماعى فى خطابات المثقفين جعل القضايا العمالية على المستويات المطلبية والتنظيمية والنقابية والحقوقية تبدو متراجعة بشكل عام منذ سنوات .

ومع اختلاف الصور للعمل النقابى والذى تحول فى بعض الأحيان إلى صورة شبه إجبارية فى مؤسسات الحكومة والقطاع العام، والعلاقة الوثيقة التى تربط أعضاء مجالس الإدارات وأعضاء اللجان النقابية بأصحاب السلطة إلى الحد الذى أصبح ينظر فيه العمال إلى العضو النقابى تبع الحكومة، فأصبح العمال يخلطون فى الأمر معتقدين أن النقابة ليست سوى جزء لا يتجزأ من السلطة الإدارية العليا بأعتبارهم خدام السلطة.

وبتسليط الضوء على انتخابات الكونجرس العمالى وبعض الإجراءات الانتخابية للدورة النقابية والعمالية ٢٠١٨/ ٢٠٢٢، يتلاحظ قصر المدة الزمنية للأجراءات الخاصة بانتخابات المرحلة الأولى عشرة أيام، تبدأ بفتح باب الترشح يومى ١٦ و ١٧ مايو، وإعلان أسماء المرشحين يوم ١٨ مايو ، والطعون والبت فيها يوم ١٩ وحتى ٢٠ مايو، أعلان الكشوف النهائية ٢٢ مايو، الأنتخابات يوم ٢٤ مايو، إيداع الأوراق يومى ٢٥ و ٢٦ مايو .

وهو ما يعنى أن المدد الزمنية للأعلان والطعون والبت فيها ساعات معدودة من الإجراء السابق، بل أن الطعون والبت فيها من جانب اللجنة العامة المشرفة على الانتخابات ساعات وبالتالى يجب أن تقوم الطعون على أسباب جدية ظاهرة وثابتة بالمستندات الداعمة لإجراءات الطعن .

فلكل ذى مصلحة الطعن على أى من المترشحين لعدم توافر شروط الترشح أو عدم توافر الصفة الانتخابية، من خلال تقديم طلب كتابى إلى رئيس اللجنة المشرفة على الانتخابات، ويتم البت فى الطعن خلال المدة المحددة بالجدول الزمنى للأنتخابات، وتقوم اللجنة المشرفة بإخطار الجهة الإدارية المختصة بنتيجة الطعون وأثرها الإجرائية .

واللافت للنظر استمرار أزمة افتقاد الضمانات الحقيقية لنزاهة العملية فى أخطر مراحلها وهى عملية الفرز وإعلان النتيجة، وفقا للقانون يجوز السماح للمرشحين أو مندوبيهم حضور عملية فرز الأصوات وبما لا يخل بسلامة وأمن العملية الانتخابية أو يؤثر على حسن سيرها وكفالة حيدتها، وبالتالى تخضع عملية حضور الفرز لتقدير الجهة الإدارية للحالة .

وحتى إذا تم السماح للمرشحين حضور عملية فرز الأصوات وهو مالايحدث فى الغالب، فلا يسمح لهم حضور عملية تجميع الأصوات، وتجرى عملية الفرز بقيام رئيس اللجنة الفرعية بإرسال محاضر التصويت والفرز إلى مديرية القوى العاملة أو المنطقة المختصة لتجميعها لأعتمادها من اللجنة العامة المشرفة على الانتخابات ..فلا يوجد ما يلزم رئيس اللجنة الفرعية إعلان نتيجة الفرز على الفور، إن مايتعين عليه القيام به هو إرسال المحاضر إلى مديريات القوى العاملة لتجميع الأصوات .

وهناك أخبار متداولة حول إجراء الأنتخابات النقابية للعضوية على مستوى الوحدة العمالية كما هو الحال بالنسبة لمنصب رئيس اللجنة النقابية وأعضاء مجلس الإدارة، وإيقاف العمل بنظام التمثيل الجغرافى الذى اظهر الدوائر المغلقة أحيانا والمفتوحة أحيانا أخرى لضمان نجاح شخصيات بعينها ، حيث يتم تقسيم الوحدة العمالية إلى دوائر انتخابية وهو ما يجعل النجاح سهلا .

ويترتب على ذلك نتيجة هامة هى أن الاقتراع الخاص بأعضاء اللجنة النقابية له أهمية كبيرة ، وفقا للتقديرات المبدئية للمرشحين بقطاع البترول أكثر من ستة آلاف مرشح ، وهناك شركات يصل فيها عدد المرشحين إلى ٤٠٠ مرشح لعضوية مجلس النقابة، وعلى الناخب أن يختار عشرة أسماء من قائمة تضم ٤٠٠، وما يترتب على ذلك من بطلان عدد كبير من الأصوات، وهو ما يحتاج إلى وقت كافى وتوفير وسائل الراحة لأن مدة الانتخابات ٨ ساعات فقط، بطاقة منها يتم اختيار عشرة أعضاء، وهو ما يعنى أن عملية الفرز والرصد والتجميع قد تمتد إلى صباح اليوم التالى والمشقة فى شهر رمضان .

رمضان كريم حتى فى الأنتخابات من خلال الاعداد والتنظيم والتخطيط الجيد لخروج الانتخابات العمالية فى أبهى صورها، من خلال التعاون من أجل الارتقاء بمستوى التنظيم النقابي والعمالى، فلا مجال للندم بعد يوم ٢٤ مايو !!! 

أختاروا كويس ، لأن مستقبلك بين ايديك يوم الأنتخابات ..


#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي