وزير النفط الليبي: قطر تمول الإرهاب في بلادنا منذ 5 سنوات.

Print


وزير النفط الليبي: قطر تمول الإرهاب في بلادنا منذ 5 سنوات.
وزير النفط الليبي: قطر تمول الإرهاب في بلادنا منذ 5 سنوات.



حسين أبوعايد:

أكد وزير النفط الليبي د. ناجي حسين المغربي، تورط النظام القطري في تمويل العمليات الإرهابية في بلاده منذ 5 سنوات، عبرمطاري معيتيقة والجفرة. وأرجع في حوار مع «المدينة» في القاهرة ذلك إلى رغبة قطر في السيطرة على حقول الغاز الليبي لتدعيم المشروع التوسعي وإرباك المشهد العربي.

وتناول الوزير الليبي عدة مرتكزات:

ـ نظام «تميم» متورط في تمويل تنظيمات إرهابية ورموز دينية وعسكريين سابقين.

ـ طائرات الدوحة تزود المليشات المسلحة بالدعم المالي واللوجستي في مطاري معيتيقة والجفرة .

قطر تزود الارهابيين بالسلاح:

أشار وزير النفط الليبي د.ناجي المغربي إلى أن قطر أفسدت بأسلوبها التآمري المشهد الليبي، مؤكدًا وجود الوثائق التي تثبت تورطها في تمويل التنظيمات والمليشات المسلحة، وأشار إلى أن دعم الدوحة المشبوه كان ينزل بطائرات في مطار معيتيقة والجفرة لإمداد التنظيمات الإرهابية بالسلاح، مؤكدًا أن الغرض الأساس من التدخلات القطرية بالشأن العربي، هو إرباك المشهد وترسيخ فكرة إنشاء الخلافة الإسلامية والزعامة.

وأضاف أن الهدف الخفي والغريب للتآمر القطري على ليبيا هو الطمع في ثروات الشعب الليبي والسيطرة على حقول البترول، من خلال خطة ممنهجة تقوم على إحداث الانقسام السياسي وزرع الفتن والقلاقل، مشيرًا إلى أن محاولة الحصول على الزعامة والقيادة والريادة في المنطقة العربية كانت هدفًا آخر للقيادة القطرية، خاصة أنها دولة صغيرة وتريد أن تلعب دورًا كبيرًا. ولفت إلى أنهم استغلوا الأموال القطرية لخدمة أهداف غير نبيلة، وبدلًا من إنفاقها على الشعب القطري تم التركيز على أهداف خبيثة وأغراض إرهابية.

عيون الدوحة على الغاز الليبي:

أشار المغربي، إلى أن الارهاب القطري يقف وراءه سبب آخر هو الغاز اللييي، إذ كانت لا تنتج أكثر من 900 ألف برميل من النفط في اليوم على عكس ليبيا التي كانت تنتج ضعف تلك الكمية وهو ما كشفته الحكومة المؤقتة والرأي العام الليبي مبكرًا. وقال الوزير الليبي إن التدخل القطري في الشأن الليبي وعلاقة الدوحة بزعماء الجماعات المتطرفة واضح وسافر.

وحول الدور الإيراني، قال إن إيران تلعب دورًا رئيسًا في المنطقة من خلال مشروعها التوسعي.

وعن سيطرة التنظيمات الإرهابية على حقول النفط الليبي،أكد «المغربي» أنه لم يعد هناك أية سيطرة تذكر للتنظيمات الإرهابية على حقول البترول في مختلف المناطق، ربما تكون هناك بعض الحقول قام التنظيم الإرهابي «داعش» بتفجيرها، وتقوم الحكومة بإصلاحها لتعمل إلى جانب الحقول الأخرى.

داعش خارج المشهد:

وقال حسين المغربي إن «داعش» خوارج العصر في طريقهم إلى التحلل من المشهد الليبي،لافتًا لوجود العديد من التنظيمات فى الداخل الليبي غير «داعش» أبرزهم ما يسمى بأنصار الشريعة وأيضًا تنظيم القاعدة.

وحول استقطابات التنظيمات الإرهابية للشباب، أكد أن الشباب بدأ يلفظ هؤلاء المرتزقة والمأجورين الذين يحاولون زعزعة الاستقرار والقفز على مقدرات وثروات ليبيا.


#الكلمات المتعلقة

اضف تعليق

الي الاعلي