للاعلان

Tue,02 Mar 2021

عثمان علام

ياسمين الجاكي: المرأة مخلوق راق مفتاحه "الحب"

ياسمين الجاكي: المرأة مخلوق راق مفتاحه "الحب"

12:33 pm 22/01/2021

| رأي

| 1207


أقرأ أيضا: الصحة: تسجيل 581 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا ..و 42 حالة وفاة

تهتم المرأة بأشياء بسيطة، تجعل قلبها يرفرف من السعادة والفرح.. 
السعادة للمرأة هى كلمة تلمس قلبها، وتعيش تنتظر الإحساس بها وإدراكها، وتسعى للوصول إليها..تسعدها لمسات تبدو للغير انها تافهة او غير مهمة..فتكوين المرأة طفلة من داخلها تحتاج لاهتمام وجذب الانتباه و وتفضيلها عن من سواها من البشر.. 
تحتاح المرأة أن تعيش في عالم وردى، بسيط مثالى يسوده الحب ، الخيال، الطمأنينة..عالم يحويه كلمات مكتوبة بالوان زاهية من العطف ، الحب المرح ، الاحتواء.

 

تحتاج المرأة أن تشعر بالدفء والراحة والأمان..وان تغمض عينيها وهى مطمئنة.. وذهنها خالى من الشرود والتفكير..أن تجد مصدر للقوة والحماية والدعم النفسي والمعنى.. 
تحتاج المرأة الى شخص يكمل ما ينقصها..ويتكلم بطريقتها ويتصرف  تصرفاتها.. ويعوضها عن كل ما تفتقده..ان تكن دوما حليما بها.. وحالما اليها. 

 

تحتاج المرأة من يشعر باهميتها ويتعمق بداخلها ويقرأ ما تخفيه دون اى تنطق بكلمه ..تحتاج لمن يستمع  إليها ويفهمها بشكل صحيح، فهى دوما ترغب أن تخرج ما بداخلها، وتحكى عن مشاكلها حتى وإن لم تجد الحل..فقط تريد البوح عما بداخلها.. 
تبحث عن من يحل الغزاها..ومن يمتلك مفاتيح قلبها لمن يستوعبها  ويحتويها..تأسرها بكلمات الاحترام والتقدير.. ورفع قدرها والافتخار بها دوماً..بكلمة تسعدها سعادة غامره.. 
وباحتواءك لها تشعر بالأمان والسلام النفسي..وباحترامها تلبي لك كل اوامرك..بباقة ورد تأسر قلبها.. 
وباهتمام بسيط تكون فداء لك طيلة حياتها. 

 

تحتاج المرأة الى الصدق والوفاء معها.. وان تشعرها بأنها كتاب مفتوح أمامك، فتسلم لك وتحكى لك عن خباياها..فكلمات الحب تعنى لها  الوضوح والأمان المبني على الصدق.. 
تحتاج المرأة الى ان تعيش دوما في تجدد وكل يوم تعيش يوما مختلفا، ترى فيه حلما جديدا لم تحلمه من قبل. 

 

هى بحاجه أن تتفاجىء بمكان جديد.. بشموع تضيء أيامها.. بلمسات تحيي عمرها من جديد..تحتاج ان تشعر انها فراشه حره منطلقه، لا أحد يقيدها.. 
تحتاج لمن يزيل الغبار عنها، لمن يستطيع رسم البسمة دوما على وجهها..لمن يقدر مشاعرها ووجودها وكيانها..لمن يقدر جهودها.. ويخفف عنها متاعب أيامها.. ويعاونها ويأخذ بيدها باستمرار..لمن يعزف عالى أنغام قلبها دوما..لمن لا يستهين بطفولتها ببراءتها وتلقائيتها..لمن يلبي لها احتياجها دون طلب..لمن يفهمها دون أن تبوح بكلمه..لمن يتذكرها فى زحام الحياة..لمن يشعر بحزنها دون أن تنهمر من عينيها دمعه..لمن يراها دوما جميلة الروح والقلب والصفات. 
لمن يصل لها ان العمر ماهو الا رقم يكتب، وانها الاميره الصغيره التى لا يسرق  الزمن أيامها ..لمن يشعرها انها تتربع على العرش ولا احد ينافسها. 

 

فالمرأة مخلوق راق مفتاحه كلمة واحده..وهى الحب !

أقرأ أيضا: مخططات هز الأستقرار وتفتيت المجتمعات العربية الإسلامية ( ٤)

التعليقات

أستطلاع الرأي