للاعلان

Wed,19 May 2021

عثمان علام

كلمتين ونص...شباب البترول وأكذوبة المستشارين

كلمتين ونص...شباب البترول وأكذوبة المستشارين

الكاتب : عثمان علام |

01:59 pm 05/02/2021

| رئيس التحرير

| 2874


أقرأ أيضا: الصحة: تسجيل 1169 حالات إيجابية جديدة بفيروس كورونا ..و 53 حالة وفاة


يرون أن وجود ثلاثة أو اربعة أو حتى عشرة لايزيدون داخل قطاع البترول فوق السن ، عائقاً أمام الشباب ، وتناسوا أن قطاع البترول هو الوحيد الذي سعي لتصعيد أكبر عدد من الشباب ، كقيادات فعلية وليس كمستشارين أو معاونين منذ ست سنوات ، وحتى في عهد ما قبل 25 يناير 2011 ، وتم عقد دورات تدريبية لهم لتصعيدهم والزج بهم في أعلى المناصب .

 

وعلينا أن نذكركم جميعاً ، أن قطاع البترول هو الذي عين رؤساء شركات ولم تتخطى أعمارهم الخمسون عام ، وأذكر منهم : المهندس صلاح عبدالكريم تولى رئاسة أول شركة "الحفارات المصرية" وعمره 43 عاماً..المهندس وليد لطفي يتولى رئاسة شركة "بتروجت"، وعمره 50 عاما..الدكتور نائل درويش تولى رئاسة بترومنت وعمره 49 عاما .. المهندس ياسر صلاح رئيس جاسكو تولى أول شركة "غاز القاهرة"، وعمره 43 عاماً ..المهندس وائل جويد تولى رئاسة غاز مصر وعمره 46 عاما..المهندس محمد قنديل رئيس تاون جاس تولى رئاسة أول شركة "غاز القاهرة"، وعمره 44 عاما..المهندس إبراهيم مكي تولى رئاسة شركة إيلاب وعمره خمسون عاما..المهندس محمد فتحي تولى رئاسة غاز القاهرة وعمره 45 عاما..المهندس ياسر ابو العلا رئيس شركة صيانكو عندما تولى رئاسة سيناء للخدمات البترولية كان عمره لا يتخطى ال44 عاما..الدكتور إيهاب زهرة تولى رئاسة القاهرة لتكرير البترول وعمره 48 عاما..الكيميائي محمود الشابوري تولى أسيوط لتكرير البترول وعمره لم يكتمل الخمسون.. المهندس إبراهيم مسعود تولى رئاسة ويبكو وعمره 52 عاما..المهندس أسامه البغدادي تولى رئاسة اول شركة "بتروسينا"، وعمره 48 عاما..المهندس أحمد مصطفى تولى رئاسة الوسطاني وعمره 43 عاما..المهندس أسامه كامل تولى الحفر المصرية وعمره لم يكتمل الخمسون..الدكتور أيمن المرشدي تولى رئاسة بترو أمير وعمره لا يتخطى ال45 عاما ثم وكيل وزارة ثم رئيساً لبتروسنان.. المحاسب ناصر شومان تولى رئاسة شركة النيل وعمره 48 عاما..المهندس محمد رشدي تولى منصب نائب رئيس الشركة القابضة للغازات "إيجاس" وعمره لا يتخطى 48 عاما..المهندس أشرف بهاء رئيس إنبي الحالي تولى نائب رئيس الهيئة العامة للبترول وعمره 51 عاما..الكيميائي محمد شتا رئيس أموك الحالي تولى رئاسة الشركة وعمره 45 عام..الدكتور وسيم وهدان تولى رئاسة بتروتريد وعمره 50 عاما.. والمحاسب عادل عيادل تولى رئاسة التعاون للبترول وعمره 54 عاما.. المهندس محمود ناجي يشغل حالياً منصب معاون وزير البترول وعمره 40 عاما لم تكتمل بعد .

 

وفى السابق كان الجيولوجي فكري يوسف وكيلاً لوزارة البترول ولم يكمل ال43 ، والمهندس طارق الحديدي كان وكيلاً للوزارة ولم يكمل ال43 عاما..وهذا يدل على ريادة قطاع البترول في اكتشاف الشباب وتصعيدهم لاعلى المناصب .

 

أنا لست بصدد الدفاع عن أحد بعينه ، ولا ذكر أحد بعينه ، ولكن اتسأل : لماذا الهجوم على قطاع البترول وذكر أشياء لا علاقة لها بالعمل ، ما اعرفه عندما توجه أي جهة النقد لوزارة ما فلابد وأن يكون هذا النقد للعمل وهل هناك إنجاز أم لا ..اما الادوات والوسائل المستخدمة فالوزير أدرى بها ، ولو أن الامر عكس ذلك فلماذا وجود وزير أو مسئول يقود المنظومة ؟

 


وعلينا أن نذكر ، أن قطاع البترول الذي يتم مهاجمته هو نفس القطاع الذي خرج منه قيادات كثيرة تولوا بعد خروجهم للمعاش شركات داخل قطاع الاعمال والصناعة والاستثمار .

 

فرئيسا إنبي السابقين احدهما يتولى رئاسة شركة والأخر هيئة ، والذي تولى رئاسة القومية للاسمنت من قطاع البترول والذي تولى مختار ابراهيم .

 

كما ان قطاع الكهرباء تقريباً معظم قياداته على المعاش ويتم التجديد لهم ، حتى إن الصغير فيهم عمره 64 عاما، وهكذا الأمر فى العديد من الوزارات.. وللأسف لم نسمع تحت القبة من ذكر هؤلاء ، على الرغم من أن كل قيادات البترول الذين يخرجون للمعاش لا يتم التجديد لهم ، فقط قد يتم الاستعانة ببعضهم لمهام معينة ، لكن لا يتم التجديد عكس كل الوزارات .

 

هذا فقط للذكرى والتذكرة وليس للرد على أحد .

أقرأ أيضا: فتح باب التسجيل لبرنامج بناء القدرات بقطاع البترول لهذا العام

التعليقات

محمد علي

2021-02-05 21:08:22

الاخ العزيز محمد عواد: كلامك يحترم ولكن عليك ان تدرك ان وزارة البترول اقل وزارة بها عدد فوق السن وعددهم يكاد يكون معدوم، ثم ان الوزير من حقه ان يختار من يعاونه وهذا قاون موجود انه من حق كل وزير الاستعانة ب10 معاونيين ورغم ذلك الوزير لم يستعين بهذا العدد ، والضرورة حتمت ان يكون لدي الوزير قيادات لديهم الخبرة لادارة ملف الهيكلة الذي وافق الرئيس عليه ، كما ان هذا الملف القائم عليه مجموعة من الشباب وكل ما هنالك ان هناك من يشرف عليهم. نقطة أخرى: كان الاحرى بالمجلس ان يسأل وزراء اخرون عن كم المستشارين ورؤساء الشركات الذين هم فوق السن، اذاً لماذا قطاع البترول بالذات؟ واذكر سيادتكم ان عدد كبير من قطاع البترول بعد خروجه للمعاش الآن يشغلون مناصب تابعة لوزارات متعددة وهذا لانهم يملكون الكفاءة


اشرف

2021-02-05 20:42:11

عندنا مستشار فىاحدى شركات البترول عندة ٧١ سنة ....؟؟؟؟؟؟


Ahmed

2021-02-05 17:39:06

مع الاسف ليس كل كلام سيادتك صحيح نحن نعانى من كثرة المستشارين فى شركتنا الكبيرة نعم تم تصعيد شباب ولكن دون خبرة فى العمل ممانتج عنه فشل زريع فى ادارات كثيرة بالشركة .


Mohamed Awad

2021-02-05 15:36:04

وجهة نظرك محل تقدير ولكن الحقيقة مؤلمة .. تابع صفحتنا ستجد بعض منها .. حين تواصلت مع أصدقاء لي بمجلس النواب ، لم يكن الغرض انتقاد الوزارة في تعيين متقاعدين ولم يكن الغرض رفض الاستعانة بالخبرات ، ولكن الغرض كان يتعلق بآداء الوزارة ورؤيتها وهذا حق لكل مواطن ولنا كحزب أهم وظائفه رفع الوعي العام ..ثم ماهي الخبرات الكبيرة المطلوبة لوظيفة مساعد وزير للشئون الإدارية ؟ ولماذا تم نقل من كان يشغلها الي وظيفة خبير بدرجة رئيس شركة ( أكبر شركات الإنتاج ) ؟ إذا كان قد فشل ،فليس الحل إسناد أعمال خبرة برئاسة شركة ، وليس الحل استدعاء من كان يشغلها سابقا وتقاعد ليشغلها ثانية ..!! ذلك دليل علي أن المتقاعد الذي تم استدعاءه لمنصب مساعد وزير ، قد فشل في خلق جيل تالي له ليشغلها هذه الوظيفة ..فهل إعادة تعيينه هو مكافأة له أم عقوبة !!!! مبدأ التواصل بين الأجيال هو ما توليه القيادة السياسية كل عنايتها ، وخلق أجيال جديدة واعية مدركة مدربة تلقت خبرات من سبقوها، هو قضية أمن قومي لمصر ومحل رعاية القيادة السياسية .. كان ذلك هو سبب التواصل مع مجموعة من النواب ..وعموما ستتكشف أمور أخري هامة للغاية أثناء مناقشة بيان الوزير الذي ألقاه أمام المجلس ،وذلك سيتم في اللجان ..علي الصعيد الشخصي احمل كل التقدير للسيد الوزير ولكن الهدف هو إقرار مبدأ الشفافية ورعاية الصالح العام والمصلحة الوطنية ..شكرا لكاتب المقال


أستطلاع الرأي