للاعلان

Tue,20 Apr 2021

عثمان علام

مخططات هز الأستقرار وتفتيت المجتمعات العربية الأسلامية (٥)

مخططات هز الأستقرار وتفتيت المجتمعات العربية الأسلامية (٥)

الكاتب : د أحمد هندي |

09:41 pm 03/03/2021

| رأي

| 301


أقرأ أيضا: حكاوي علام : جولة داخل معمل انربك ولقاء القيادات

الحرب الأقتصادية فقراء وأغنياء شرق المتوسط.

عقب نجاح شركة نوبل أنرجي الأمريكية فى أكتشاف حقل تمار الأسرائيلي عام ٢٠٠٩، وحقل ليفياثان الأسرائيلي عام ٢٠١٠، ساهمت أسرائيل بشكل رئيسي في تطوير وأكتشاف حقول الغاز فى قبرص وأكتشاف حقل أفروديت القبرصي عام ٢٠١١، بواسطة شركة نوبل أنرجي الأمريكية والتي دخلت معها شركة ديليك الإسرائيلية كشريك رئيسي فى تطوير حقول تمار وليفياثان وأفروديت، أعقبها الأتفاق مع شركة دولفينوس المصرية للغاز لتصدير ٦٤ مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي إلى مصر لمدة ١٠ سنوات بقيمة ١٥ مليار دولار!!

وتقوم شركة ديليك الإسرائيلية بالتنقيب عن الغاز الطبيعي فى المنطقة الأقتصادية الخالصة جنوب شرق قبرص والتى تتداخل مع الحدود البحرية الإسرائيلية، لذلك تدين قبرص لإسرائيل بتحويلها من دولة فقيرة إلى دولة غنية، حيث أن أسرائيل صاحبة الفضل فى ترسيم الحدود البحرية مع قبرص عام ٢٠١٠، وتشجيع شركة نوبل أنرجي الأمريكية للتنقيب عن الغاز فى منطقتها الأقتصادية مما أدى إلى تحويل قبرص إلى دولة منتجة للغاز الطبيعي بأحتياطيات تقدر ٢٠ تريليون قدم مكعب من الغاز، بالأضافة إلى مساعدة إسرائيل لقبرص من أجل تسويق الغاز الطبيعي وتصديره عبر خط غاز شرق المتوسط، أو عبر خط ميدل إيست المخطط تنفيذه مستقبلاً.

أما اليونان فقد حققت شركة إنرجيان اليونانية أكتشافين للغاز فى منطقتين بحريتين هما حقل كاديش والذي يبعد ٩٠ كليو متر عن إسرائيل، وتبلغ أحتياطياته التي تقدر مابين ٢٨ إلى ٤٢ مليار قدم مكعب من الغاز الطبيعي، وكميات من خام النفط الخفيف والمتكثفات.

أما الحقل الثاني هو حقل كانين بأحتياطيات تقدر ٢٢ مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي، ليكون إجمالي الأحتياطيات التى أكتشفتها شركة إنرجيان اليونانية ٦٨ مليار قدم مكعب من الغاز، و٣٣ مليون برميل نفط خفيف ومتكثفات نفطية، وهذه الأحتياطيات قابلة للزيادة من خلال عمليات التنمية للحقول!!

وتعاقدت شركة إنرجيان اليونانية مع الشركات الإسرائيلية لتزويدها ب ٥ مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنوياً، حيث تقوم إسرائيل بأستيراد الغاز اليوناني، وهو مايضمن لإسرائيل تطبيع علاقاتها وبقوة مع قبرص واليونان ودعمهما ومساعدتهما على النفاذ إلى السوق الإقليمية بمنطقة شرق المتوسط وأوروبا، من خلال السيطرة على عمليات الإنتاج والتسويق فى إسرائيل وقبرص واليونان!

وتحاول إسرائيل أبرام سلسلة من التفاهمات والعقود داخل وخارج منظمة شرق المتوسط خاصة اليونان وقبرص، حيث تعمل إسرائيل على التحرك خارج أى مجال للتعاون الأقليمي، وذلك لتحقيق أهداف محددة أهمها الأضرار بمصالح مصر وتحجيم دورها فى منظمة شرق المتوسط، حيث أن مجمل التحركات الإسرائيلية فى نطاق منطقة شرق البحر المتوسط لمحاولة لعب دور مركزي فى المنظمة، ومنحها القدرة على أن تكون صاحبة اليد العليا فيما يتعلق بالأنتاج والتسويق وأتخاذ القرارات!!

تسعى إسرائيل لإقامة مجالات تعاون مع قبرص واليونان وبعض الدول العربية التى تم التطبيع معها مؤخرا أو التى يمارس عليها ضغوط للتطبيع من أجل الأستثمار فى إسرائيل لأقامة محطة تسييل للغاز الطبيعي فى مدينة حيفا.

وتسعى إسرائيل لإمتلاك إحدى محطات الإسالة المصرية وفقاً لما أوردته وكالة أنباء بلومبرج عام ٢٠١٩، حول الدراسة التى أجرتها شركة ديليك دريلينج الإسرائيلية لشراء حصة من أسهم محطة أسألة من مصر لتعزيز نشاط تصدير الغاز الاسرائيلي، سواء الأستحواذ على حصة من محطة أدكو التى تقوم بتشغيلها شركة شل العالمية، أو محطة دمياط التى تقوم بتشغيلها شركة يونيون فينوسيا غاز الأسبانية!!

تهدف إسرائيل وتعمل بخطط ودراسات لتقليل فرص مصر ودورها كمركز إقليمي للطاقة والوقوف فى طريق مصر حتى لاتصبح دولة غنية قوية أقتصاديا!!

وللحديث بقية

أقرأ أيضا: مصر ضمن 3 اقتصاديات في مجال السياحة والغاز

التعليقات

أستطلاع الرأي