للاعلان

Fri,06 Aug 2021

عثمان علام

قصة الموظف الذي استبد وتجبر واساء لشركته وللاستثمار فحوله الوزير لخبير بدون عمل؟

قصة الموظف الذي استبد وتجبر واساء لشركته وللاستثمار فحوله الوزير لخبير بدون عمل؟
صورة تعبيرية

03:53 am 15/07/2021

| دبة النملة

| 6966


أقرأ أيضا: الصحة: تسجيل 51 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا .. و 7 حالات وفاة

 

كان يوم 30 يونيه عيداً للمصريين عندما قام الرئيس عبدالفتاح السيسي بإنهاء حكم جماعة الاخوان الإرهابية ، وكتب نهاية عهد مستبد استخدمت فيه الجماعة المحظورة شعارات دينية مزيفة ، وبات هذا اليوم عيداً نحتفل به كل عام وأجازة للموظفين ولكل مؤسسات الدولة .

 


وهو نفس اليوم (30 يونيه) الذي خلص فيه وزير البترول بعض الشركات من شخص مستبد أساء للقطاع وللعاملين ولرؤساء الشركات وللاستثمار بارتكابه أفعال مشينة ، موقعاً الضرر بها على المحيط الذي كان يعمل به .

 


المدير المالي المتغطرس الذي خلف وراءه مئات الجروح لكل من عمل معهم ، وآلاف المشاكل ، خرج صفر اليدين مركوناً بلا عمل ، يجلس في مكتب مع مجموعة بعد ان كان صاحب كرسي متحرك وسكرتارية وسيارة 4/4 واشياء أخرى زالت عن وجهه لأنه لم يشكر النعمة ولم يكف اذاه عن الناس.

 


لم يتعظ صاحب النفس الشيطانية منذ اللحظة الأولى التي تم نقله فيها من شركته الكبرى بعد تعدد ضحاياه ، لشركة متوسطة ، بل بات يتجبر ويضرب بكل الاعراف والتقاليد عرض الحائط ، ولم يدرك أن المرة التي اساء فيها لشركته وحرر لها محضراً وفضحها على الملء ، وتم تركه ، انها كانت رسالة السماء وكانت فرصة له عله يتوب الى الله ويصلح من نفسه ويتخلى عن الشيطان الذي يسكنه ، غير انه هو الذي يسكن الشيطان وهو الذي يحرك ابليس وليس العكس .

 


ومن امن العقاب أساء الأدب ، وهذه المرة كاد يضرب الاستثمار في مقتل ، متحدثاً باسم رئيس الهيئة ورئيس الشركة القابضة وبعض القيادات ، وكأنه " الواد ابن بارم ديله"، والحمد لله جاء سيف الحكمة ليقطع رقبته وليردم على وجهه العفن ، ويتم نقله لشركة أخرى بدون عمل "مدير عام خبير "، بشركة كذا !!!

 


انه يوم عيد أن يكون في قطاع البترول قيادات حكيمة يخلصون الناس من ظلم وجور وتجبر بعض الاشخاص الذين يحسبون انهم يحسنون صنعا ، وهم فى الحقيقة طغاة لا يليق بهم سوى الحرق .

 

عليك أن تنعم ايها المركون بمستقبل اكثر ظلاماً يليق بافعالك والتي كان أخرها محاربة الاستثمار والاساءة لرجاله .

أقرأ أيضا: الصحة: تسجيل 51 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا .. و 7 حالات وفاة

التعليقات

أستطلاع الرأي