للاعلان

Thu,23 Sep 2021

عثمان علام

ولو زدت لزاد السقا...حكايات دنيا

ولو زدت لزاد السقا...حكايات دنيا

04:58 pm 24/07/2021

| رأي

| 2906


أقرأ أيضا: عاجل: محمد شلبي نائباً لرئيس الهيئة للرقابة على الشركات

يحكى ان قيل فى قديم الزمان 

"دقة بدقة ولو زدت لزاد السقا"
فى العصور القديمه كان هناك رجل يعمل بالتجارة في بيع وشراء الذهب، وصاحب صيت كبير وله شهرة واسعة، ولكنه لديه خصلة ذميمة وهي أنه لا تدخل امرأة إلى الدكان الخاص به إلا وقام بمغازلتها بكلام معسول، ولكن سرعان ما كانت تذهب هؤلاء الناس من عنده ولا تعود مرة أخرى.


كان "التاجر"دائمًا يرى أن ما يقوم به شئ طبيعي لا يوجد به حرج، فهو يقدر زبائنه ويمتدحهم ليس إلا، وفي صباح يوم من أحد الأيام وبينما كان يمارس عمله اليومي، ذهبت إليه امرأة في غاية الجمال، لتشتري بعض الأساور الذهبية، وعندما قامت بإختيار ما تريد وأثناء تجربتها لها، تدخل التاجر مستغلًا هذه الفرصة وقام بإمساك يدها بأسلوب غير لائق.


لم تستقبل"المرأة" هذا الحدث، فما كان منها إلا أن قامت فزعة وتركت الأساور وغادرت المحل وهي في حالة كبيرة من الغضب، جلس بعدها التاجر يضحك ولم يلتفت إلى غضب المرأة من أفعاله، ولم يلم نفسه مثقال ذرة علي ما بدر منه تجاه هذه المرأة أو غيرها ممن قام معهم بالمغازلات.


بعد انتهاء اليوم عاد التاجر إلى بيته، فوجد زوجته منهارة في البكاء فسألها عن السبب وراء كل هذا الحزن، فأجابته أنها اعتادت كل يوم أن يأتيها السقا لملء الجرار بالماء، وفي كل يوم يأخذ منها الجرار بمنتهى الأدب وبدون أي مضايقة ويرجعها مرة أخرى، إلا اليوم فعندما هم لأخذ الجرار قم بفعل غريب، فقام بمغازلتي وضغط على يدي أثناء مناولته الجرار فما كان مني إلا أن طردته، وأغلقت الباب في وجهه ولم استطع بعدها القيام بأي عمل في المنزل، فقد أحست بالإهانة من ذلك السقا عديم الأدب.

 

بعد استماع التاجر لزوجته تذكر المرأة التي كانت في دكانه في الصباح وكيف أنه فعل نفس الفعلة بها وأن رد المرأة كان مماثلاً لرد زوجته فقال قولته المشهورة "دقة بدقة ولو زدت لزاد السقا"، فقد علم جيداً انه لو كان تمادى في أفعاله مع المرأة، كان السقا زاد في فعلته.


وهذا يدل على ان الحياه مثل الدائره ما تفعله اليوم سوف يعود اليك غدا ليس فقط فى الشر ولاذى ولكن ايضا فى الخير عندما تدافع عن شخص فى غيابه يسخر لك الله من يدافع عنك اى خير تقوم بيه يعود أليك وليس بالضروره بنفس الشكل فقد يعود اليك على شكل ستر على شكل خروج من ضيق وفك كرب على شكل استراد صحه بعد مرض على شكل نجاح فى عمل ، دراسه .. الخ 

 

وفى النهاية انت من تقرر ماذا تريد ان يعود أليك.!
والى لقاء فى حكاية أخرى من حكايات دنيا

أقرأ أيضا: عاجل: أشرف فتوح مساعداً لرئيس شركة الحفر المصرية للشئون المالية

التعليقات

أستطلاع الرأي