للاعلان

Mon,18 Oct 2021

عثمان علام

صراعات ولكن..ياسمين دسوقي

صراعات ولكن..ياسمين دسوقي

04:30 pm 08/10/2021

| رأي

| 3277


أقرأ أيضا: بداية نوفمبر : نهاية الحق في توزيع الأسهم المجانية بـ"سيدي كرير"

تميل نفس العامل في مرحلة معينة من حياته الوظيفية إلى التقدير المعنوي و التحفيز أكثر من حاجته للتقدير المادي ، في سبيل تحقيق ذاته و طموحه.

فقد لا يكون في إمكان المديرين منح المكافآت المالية لمستحقي التقدير، ولكنهم حتماً يملكون الكثير من طرق الدعم والتحفيز ، الذي يلعب دور كبير في عملية الحد من الصراعات التي تنشأ داخل المؤسسة .

فهل الصراع هو حالة من عدم الارتياح نتيجة لضغط نفسي زائد؟؟ 
أم هو حالة ناتجة عن التنافس الشديد بين الأشخاص داخل العمل بغرض الوصول الي منصب أو سلطة معينة ؟؟

يعتبر الصراع  ظاهرة نفسية طبيعية في حياة الإنسان ، قد تتواجد بشكل أحادي مع النفس كالصراع الذاتي ، وأحياناً تتواجد بشكل آخر كالصراع مع الغير للحصول على جاه او الوصول لسلطة ، و عادة ما يعتبر البعض الصراع صورة من صور العداء و الرغبة فى الإضرار  بالآخرين.

حيث ينشب دائماً بسبب إختلاف الأفكار و الأساليب، وسيادة الأطماع التي تسود بين العاملين لتنشأ حالة من التوتر ، و تظهر حرب التنافس الشديدة ، والتي قد تؤدي في نهاية المطاف إما  لأزمات متتالية ، أو صراعات حادة و ضارة داخل المؤسسة ، نتيجة الإحساس السلبي إزاء التعاون ، وضعف العلاقات ، وعدم القدرة على إتخاذ القرارات ، و دائماً ما يظهر ذلك في حالة عدم قدرة الإدارة العليا على السيطرة على فريق العمل وإدارتهم بالشكل الجيد المطلوب.

وحتى نصل الى جعل الصراع صراعاً إيجابياً له فوائد ، وجب التحكم في فيه بشكل إحترافي  داخل بيئة العمل من خلال الأداء المهاري العالي لقائدي العمل عن طريق عملية التواصل الفعال المتمثلة في سرعة التدخل و حل المشكلات و التفاوض .

كما أن إدارة الصراع بشكل إيجابي تساهم في التقليل من المشاعر السلبية الناتجة عن التنافس داخل مجال العمل، عن طريق عدة إستراتيجيات مختلفة كإستراتيجية الاستيعاب من خلال تقوية العلاقات، 
و إستراتيجية التعاون التي تسعى إلى الوصول لحلول مقبولة لدى الجميع من خلال المشاركة في وضع الأفكار.

فالصراع الايجابى يؤدى الى تعزيز الأداء ، و يعمل على زيادة الثقة بالنفس ، و ينمي عملية  الابتكار من خلال التكيف مع الاهداف ، و يساعد على إحداث التغير و إتخاذ القرارات الصحيحية لتحقيق الهدف.

و العمل على  تحقيق الرضا الوظيفى للعاملين واتاحة الفرصة لهم للمشاركة فى صنع القرارات ، عن طريق تحديد أهداف قصيرة وطويلة المدى ، تمنحهم فرصًا متساوية لإثبات ذاتهم.

لذلك يجب عقد دورات تدريبية للمدراء حول كيفية إدارة الصراعات الشخصية بين العاملين ، مع البقاء على الحياد دائمًا والالتزام بالعدالة ، لأن التمييز يصيب الجوهر الإنساني و يضر بحقوقه ويتسبب له في الشعور بعدم المساواة. 

فالمدراء هم نواة الطاقة الإيجابية داخل المؤسسة و المصدر الخفى المصّدر لها و أول المسؤلين عن نجاح الإدارة بشكل خاص و المؤسسة بشكل عام.

أقرأ أيضا: رئيس بتروجاس يقرر محو جميع الجزاءات الموقعة على العاملين بمناسبة المولد النبوى

التعليقات

أستطلاع الرأي