للاعلان

Sun,11 Apr 2021

عثمان علام

ماذا يعمل وزراء البترول بعد المعاش؟التاريخ السري ل11 وزيرمن عز الدين هلال ل"طارق الملا".

ماذا يعمل وزراء البترول بعد المعاش؟التاريخ السري ل11 وزيرمن عز الدين هلال ل"طارق الملا".

الكاتب : عثمان علام |

05:43 am 25/10/2017

| متابعات

| 741


أقرأ أيضا: وزير البترول يفتتح المبنى الاداري لمحطة ضواغط دهشور التابعة لجاسكو

محمد صلاح الحج:

11 وزراء تولوا قيادة وزارة البترول والثروة المعدنية منذ تأسيسها وحتى الان ، منهم ما هو على قيد الحياة ومنهم من وافته المنية، ويتسائل الكثيرون عن مصير هؤلاء الوزراء بعد تركهم الوزارة ، وأين عملوا أو يعملون حالياً...وزيرين فقط رحلوا ممن تولوا قيادة الوزارة هما المهندسان على والى وحمدى البنبى، ومتع الله الباقون بموفور الصحة.

 ونستطرد بالتفاصيل أبرز المعلومات التى لم تنشر بعد عن مسيرة وزراء البترول الـ11 اللذين تولوا الوزارة خلال السنوات الماضية وحتى الآن .

 علي والي:

يعتبر المهندس  الراحل على والى أول وزير تولى قيادة وزارة البترول والثروة المعدنية ، تم تعيينه وزير دوله لشئون البترول والثروة المعدنية فى مايو 1971، وهو من مواليد مخافظة الفيوم فى 7 أغسطس عام 1920، تخرج فى كلية الهندسة قسم الميكانيكا عام 1941، بدأ حياته العملية كمهندس بترول فى شركة آبار الزيوت المصرية الإنجليزية فى مواقعها وحقولها بالبحر الأحمر وسيناء، حيث تدرج فى وظائف متعددة حتى وصل إلى منصب رئيس منطقة البحر الأحمر فى عام 1955، وظل بهذا المنصب حتى أواخر عام 1957

وفى ديسمبر 1957  اشترك فى تمصير شركات البترول العاملة فى مصر، وقد توصل إلى أن أفضل الآليات للتمصير وهو إنشاء الشركة العامة للبترول كأول شركة تملكها الدولة بنسبة 100%، واختير ليكون مديراً لإدارة العمليات بالشركة من 4 يناير 1958 وحتى 24 ديسمبر  1961، ومنحه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عام 1958 وسام الجمهورية من الطبقة الثالثة تقديراً لجهوده،ثم تولى منصب أول مدير عام للمؤسسة المصرية العامة للبترول فى 25 ديسمبر 1961 ، وحصل  حصل على وسام الصناعة والتجارة من الطبقة الأولى فى عام1963  

ويعتبر "والى" أول من شغل منصب أول رئيس لمجلس ادارة المؤسسة المصرية العامة للبترول فى عام 1986 ، إلى أن تم تم تعيينه وزير لشئون البترول والثروة المعدنية فى مايو 1971


 عز الدين هلال:

يأتى فى المر تبة الثانية المهندس  الراحل أحمد عز الدين هلال الذى تولى أول وزارة مستقلة للبترول فى مصر فى اواخر مارس 1973 وحتى عام 1984 ،تم خلالها ادماج التعدين مع البترول فى وزارة واحدة، وكان له دور كبير فى التخطيط لاستخدام البترول كسلاح فى معركة 6 اكتوبر 1973 على المستويين العربى والمحلى.

وفى عام 1981 تم تعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء للإنتاج ووزيراً للبترول،إلى أن منحه الرئيس مبارك وشاح النيل تقديراً لجهوده فى خدمه بلده.

بدأ "عز الدين" حياته العملية فى صناعة البترول عام 1946 مهندساً كيميائياً بشركة آبار الزيوت الانجليزية المصرية (النصر للبترول حالياً)، وفى عام 1960 شغل منصب مدير معمل التكرير بالشركة،ثم عمل فى شركة شل عندما كانت ملكيتها وادارتها للأجانب ثم عمل بها فى ظل ملكية وادارة القطاع العام ،ثم شارك فى عملية تمصير صناعة البترول، ثم شغل الوزير الراحل منصب نائب مدير عام المؤسسة العامة للبترول للتكرير (هيئة البترول حالياً) فى أول فبراير عام 1964ثم مدير عام للمؤسسة فى أغسطس 1968، ثم رئيساً للمؤسسة فى 4 أكتوبر1971


عبدالهادي قنديل:

احتل الكيميائى عبد الهادى قنديل المرتبة الثالثة فى الوزراء الذين تولوا منصب قيادة الوزارة منذ تأسيسها ،تم تعيينه رئيساً لهيئة البترول فى اكتوبر 1980 واستمر فى الاحتفاظ برئاسته للهيئة بعد ان عين وزيراً للبترول فى عام 1984 وحتى مايو1991

وهو من مواليد  2 مارس 1935 بمدينة الزرقا بمحافظة دمياط، وتخرج فى كلية العلوم جامعة عين شمس عام 1956 ،وهو مازال على قيد الحياة حتى الان.

بدأ قنديل عمله كيميائياً بشركة أنابيب البترول، بعدها شغل منصب رئيساً لقسم جودة الانتاج بالمؤسسة المصرية العامة للبترول إلى أن تم اختياره رئيساً لإدارة برامج واقتصاديات التكرير بالمؤسسة المصرية العامة للبترول فى 1964،ثم التحق بمعهد البترول بميلانو بإيطاليا وتخرج منه أواخر عام 1964،بعدها شغل منصب مدير العمليات بمؤسسة البترول تقديراً لجهوده فى درء خطر تعرض البلاد لمجاعة بترولية أثناء حرب 1967

وفى 1971 تم تعيينه مديراً لقطاع التكرير والتصنيع بمؤسسة البترول التى تحولت إلى هيئة عامة للبترول، ثم عين نائباً لمدير عام المؤسسة لشئون التكرير والتصنيع فى مارس 1973، ثم تم اختياره ممثلا لمصر فى مجلس ادارة الشركة العربية البحرية لنقل البترول احدى شركات منظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول،إضافة لاختياره أيضا عضواً بمجلس ادارة البنك الوطنى للتنمية، فرئيساً لمجلس ادارة مجلس بحوث البترول، وعضواً بمجلس كلية العلوم بجامعة عين شمس


دكتور حمدي البنبي:

ويحتل الدكتور مهندس حمدى البنبى المرتبة الرابعة فى الوزراء اللذين تولوا قيادة وزارة البترول، فى 20 مايو عام 1991 تولى منصب وزير البترول، حتى أكتوبر عام 1999  وكان يشغل قبلها رئاسة الهيئة العامة للبترول  منذ عام 1988 وظل بها لمدة ثلاث سنوات، ويعتبر الوزير الراحل من مواليد 4 اكتوبر1935 ، حيث تخرج من كلية الهندسة قسم البترول بجامعة القاهرة عام 1958  

وفى عام 1960 أوفدته الدولة إلى الاتحاد السوفييتى حيث نال دبلومة الدراسات العامة فى هندسة اقتصاديات البترول من جامعة موسكو، وفى عام 1961 سافر إلى أمريكا للحصول على الدكتوراه واثناء دراسته تدرب فى عده مراكز وشركات للبترول

بدأ الوزير الراحل حياته العملية فى عام 1963 مهندس انتاج بالشركة الشرقية للبترول لمدة ثلاث سنوات،وفى عام 1966 عمل مدرساً بكلية الهندسة جامعة الازهر قسم البترول،وعمل لمدة تسع سنوات رئيساً لشركة بترول الصحراء الغربية (ويبكو) وتدرج فى وظائفها مساعداً ممتازاً لكبير مهندسيها ثم مديراً عاماً للادارة العامة للعمليات، ثم عمل بعدها رئيساً لمجلس ادارة شركة بترول خليج السويس (جابكو) وعضواً منتدباً له عام 1977 لمدة 11 عاما.

ويعتبر المهندس الراحل حمدى البنبى أول وزير بترول دعا لاستخدام الغاز الطبيعى كوقود فى السيارات والتوسع فى مد شبكاته إلى مختلف المدن لاستخدامه فى المنازل وبدأ تطبيقه فى استخدامات جديدة كالتكييف.


سامح فهمي:

ويحتل المهندس سامح فهمى وزير البترول فى عهد الرئيس مبارك المرتبة الخامسة بين وزراء البترول اللذين تولوا قيادة الوزارة، إذ تم تعيينه وزيرا للبترول فى أكتوبر عام 1999 حتى فبراير عام 2011 ، ولد وزير البترول الأشهر فى تاريخ مصر فى 14 أغسطس عام 1949،وحصل على بكالوريوس الهندسة الكيمائية – كلية الهندسية - جامعة القاهرة فى يونيو 1973

ومن أهم الوظائف التى شغلها وزير البترول فى عهد مبارك تولى رئاسة قسم التخطيط بالهيئة المصرية العامة للبترول  نوفمبر1983،بعدها تم تعيينه مديرا لإدارة اقتصاديات المشروعات بالهيئة المصرية العامة للبترول في نوفمبر 1984  ، ثم تعيينه فى نوفمبر 1987 خبيراً بدرجة مدير قطاع اقتصاديات المشروعات بالهيئة المصرية العامة للبترول، ثم مديرعام التخطيط بالهيئة المصرية العامة للبترول فى 1988، ثم تولى نائب رئيس الهيئة المصرية العامة للبترول للتخطيط والمشروعات منذ مايو 1993 وحتى ديسمبر 1996.

تم تعيينه فى يناير 1997 رئيـساً لمجلـس إدارة والعـضو المنتدب لشركة " ميدتـاب " وحتى سبتمبر  1999، وتعيينه أيضا رئيـساً لمجلـس الإدارة والعـضو المنتدب لشركة " ميدووتر".  

ويشغل "فهمى" حالياً رئاسة شركة رويال ريسورسيز للخدمات البترولية، المملوكة  لمجموعة من رجال الأعمال المالكون لشركة فاركو للأدوية.

ومؤخرا تم تكوين ائتلاف يضم شركة رويال ريسورسيز وغارب للبترول حيث نجحت فى اقتناص منطقة امتياز لحقل طائر البحر بخليج السويس التابع لشركة جنوب الوادي القابضة للبترول.


محمود لطيف:

ويحتل المهندس محمود لطيف عامر المرتبة السادسة بين وزراء البترول حيث تولى المنصب فى 22 فبراير 2011 بعد اندلاع ثورة يناير ، ولم يظل فى الوزارة إلا 7 أيام فقط ، وهو حاصل على بكالوريوس هندسة البترول من جامعة القاهرة عام 1974

بدأ لطيف حياته العملية كمهندس في شركة بترول خليج السويس "جابكو" وتدرج وظيفيا بها، ثم عمل مساعدا لرئيس شركة خالدة ، وبعد ذلك أصبح نائبا لرئيس الهيئة المصرية العامة للبترول ورأس بعد ذلك العديد من شركات البترول مثل جاسكو والشركة العامة للبترول وشركة بدر الدين للبترول ثم شغل منصب رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للغازات الطبيعية "إيجاس" حتى توليه منصب وزير البترول فى الثانى و العشرين من فبراير 2011، اختير بالإجماع رئيسا لمنظمة مرصد الطاقة في البحر المتوسط وهو الأن لم يعمل بآى شركة ويقيم بمنزله .


عبدالله غراب:

ثم يأتى فى المرتبة السابعة المهنس عبد الله غراب الذى تولى وزارة البترول بداية من مارس 2011 خلفاً للمهندس محمود لطيف، الذى ظلّ بمنصبه بعد انتهاء وزارة عصام شرف ومجيء وزارة كمال الجنزوري، وهو من مواليد عام 1954 حاصل على بكالوريوس هندسة البترول من كلية الهندسة جامعة القاهرة عام 1976، وتولى منصب الوزارة  من مارس 2011  حتى اغسطس 2012

عين "غراب" رئيساً للادارة المركزية لشئون الاستكشاف والانتاج بوزارة البترول في عام 2004،  ثم شغل منصب نائب رئيس الهيئة المصرية العـامة للبترول للانتاج فى عام 2007، ثم تم تعيينه بعد ذلك  رئيساً لشركة خالدة للبترول العاملة في مجال البحث والاستكشاف عن البترول والغاز بالصحراء الغربية في عام  2008، بعدها عين رئيساً للهيئة المصرية العامة للبترول في أوائل عام 2010.

ويعمل حالياً المهندس عبد اله غراب عضواً بمجلس إدارة سوميد من أصحاب الخبرة، ومستشارا بمجموعة صلاح دياب البترول " بيكو" التى تضم أكثر من شركة كبيرة تعمل فى البترول .


 أسامه كمال:

يحتل المهندس أسامة محمد كمال عبدالحميد المرتبة الثامنة بين الوزراء اللذين توافدوا على قيادة الوزارة، إذ تولى قيادة الوزارة فى الفترة من أغسطس 2012 حتى مايو2013، وهو حاصل على  بكالوريوس هندسة كيماوية دفعة 1982 من جامعة القاهرة.  

تولى كمال رئاسة الشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات، وخلال الفترة من  يونيو 2010 حتي أغسطس 2012، ثم تولى رئاسة شركة مصر لانتاج الاسمدة "موبكو   فى الفترة من مارس 2009 حتي  يونيو 2011

ويشغل "كمال"حاليا منصب مدير مجموعة باسل الباز للبتروكيماويات المملوكة لنجل الراحل أسامة الباز مستشار الرئيس مبارك السابق.


شريف هدارة:

يحتل المهندس شريف هدارة وزير البترول الاسبق المرتبة التاسعة بين وزراء البترول،   تولى مسئولية الوزارة فى 7 مايو 2013 حتى 15 يوليه 2013، وهو من مواليد 20 أكتوبر 1953، وتولى "هداره" منصب الرئيس التنفيذى لهيئة البترول فى 3 يناير 2013.

نال هدارة درجة البكالوريوس فى هندسة الميكانيكا من كلية الهندسة بجامعة القاهرة عام 1976 ، ليلتحق بالعمل كمهندس مشروعات فى الشركة العربية لأنابيب البترول ( سوميد ) فى العام نفسه وتدرج فى العمل بها حتى تولى منصب مدير عام الهندسة التقنية بالشركة، ثم انتقل عام 2008 إلى الشركة المصرية الألمانية للمضخات ( روهربمبن ) ليشغل منصب نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة التى نجحت فى تصنيع مضخات الطرد المركزى API محلياً لتستخدم فى مواقع الإنتاج بقطاع البترول.   

ويعمل "هداره" حالياً أستاذا متفرغ بجامعة القاهرة بقسم هندسة البترول والتعدين ،إذ يقوم بإلقاء المحاضرات والإشراف أيضا على رسائل الماجستير والدكتوراة بقسم البترول والتعدين .


 شريف إسماعيل: 

المهندس شريف إسماعيل الذى احتل المرتبة العاشرة بين وزراء البترول ،والذى يشغل حالياً رئاسة مجلس الوزراء ،فى 16 يوليو 2013  تم تكليفه بمسئولية العمل وزيراً للبترول والثروة المعدنية، وكان يشغل قبلها رئاسة شركة جنوب الوادى القابضة للبترول خلال الفترة من 2007 إلى 2013.  

وهو من مواليد 6 يوليو 1955 متزوج وله ولد وبنت ،وحاصل على بكالوريوس هندسة ميكانيكا القوى عام 1978 جامعة عين شمس.


 طارق الملا:

ويحتل المرتبة الحادية عشر المهندس طارق الملا وزير البترول الحالى الذى خلف شريف إسماعيل فى رئاسة وزارة البترول، بعدما كان يشغل رئاسة هيئة البترول .

أقرأ أيضا: كلمتين ونص...عامان على الفراق

التعليقات

أستطلاع الرأي