للاعلان

Tue,20 Apr 2021

عثمان علام

فوازير رمضان: من هو أحد عظماء قطاع البترول وأول رئيس للهيئة المصرية العامة للبترول؟..(الحلقة 21)

فوازير رمضان: من هو أحد عظماء قطاع البترول وأول رئيس للهيئة المصرية العامة للبترول؟..(الحلقة 21)

الكاتب : عثمان علام |

08:40 am 05/06/2018

| منوعات

| 366


أقرأ أيضا: 11 اتفاقا بين مصر وليبيا أبرزها عودة العمالة

يقدمها-د احمد هندي:

جاء اليوم الذى نقص ونروى ماذا فعل هذا البطل لقطاع البترول ، وكيف حمل أمانته وأدى دوره فى فترة حالكة ساد فيها الظلام ليحمل هو مشعل النور الذى أضاء الطريق لقطاع البترول ببطولاته .

تخرج من كلية الهندسة جامعة القاهرة قسم كيمياء عام ١٩٤٦، ثم سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية لإستكمال دراساته العليا ، ثم عاد الى أرض مصر ليبدأ حياته العملية مهندسا بشركة الإسكندرية للبترول حتى فترة الوحدة وقيام الجمهورية العربية المتحدة بين مصر وسوريا، فتم تكليفه بأنشاء معمل حمص لتكرير البترول بسوريا ثم عاد إلى مصر عقب الإنفصال المصرى السورى .

تم تعينه مدير عام الشئون الهندسية بشركة السويس للبترول ، ثم رئيسا لمجلس إدارة الشركة عام ١٩٦٦، ومع اندلاع حرب ٥ يونية ١٩٦٧ قام بإعداد خطة وبرنامج لنقل المعدات والآلات الموجودة بمعمل السويس إلى محافظة القاهرة ومنطقة مسطرد، وكان ذلك بمثابة النواة الأولى لتأسيس شركة القاهرة لتكرير البترول ومعمل طنطا لتكريرالبترول .

قبل اندلاع حرب السادس من أكتوبر ١٩٧٣ تم اختياره رئيسا لمؤسسة البترول المصرية يناير ٧٣ و التى أصبحت فيما بعد الهيئة العامة للبترول بموجب القانون رقم ٢٠ لسنة ١٩٧٦، وبالتالى فهو أول رئيس تنفيذى للهيئة المصرية العامة للبترول .

خاض مع المهندس أحمد عز الدين هلال وزير البترول فى ذلك الوقت حربا شرسة مع الجانب الإسرائيلي خلال مفاوضات السلام بين البلدين ، وطالب من الرئيس الراحل محمد أنور السادات أن يترك ملف استرداد الحقول والعلاقات التجارية للهيئة العامة للبترول، باعتبارها مفاوضات تجارية وليست سياسية .

من إنجازاته العظيمة المساهمة في تأسيس شركتى بتروجت وأنبى، فهو صاحب فكرة تأسيس شركة بتروجت عام ١٩٧٥ لتحل محل الشركات الأجنبية العاملة في مصر، لتبني فكرة إنشاء شركة وطنية متخصصة فى الإستشارات البترولية ..ثم صدر قرار نقله من رئاسة الهيئة العامة للبترول رئيسا لمجلس إدارة الشركة العربية لأنابيب البترول سوميد خلال الفترة من ١٩٨٠ حتى ١٩٨٧ تاريخ خروجه للمعاش، ثم صدر قرار تعينه عضوا بمجلس إدارة بنك الأستثمار القومى .

وقد وافته المنية فى ٢٠ فبراير ٢٠٠٣، ويسير على دربه نجله خير خلف لخير سلف، أحد قيادات قطاع البترول المميزين ، والذى بدأ حياته القيادية بقطاع البترول في شركة سوكو، ثم مساعداً لشركة خدمات البترول البحرية، ثم رئيسا لمجلس إدارة شركة الأمل للبترول، ثم رئيساً لمجلس إدارة شركة تنمية للبترول، ثم رئيسا لمجلس إدارة شركة ميدور للكهرباء ميداليك .

من عظماء قطاع البترول على مدار تاريخه .

أقرأ أيضا: حدث في مثل هذا اليوم 20 ابريل 2021

التعليقات

أستطلاع الرأي